قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

بعد 50 عامًا.. السعودية تتوقف عن بيع النفط حصريًا بالدولار وانتهاء اتفاقية البترودولار

ديناميكيات الاقتصاد
ديناميكيات الاقتصاد العالمي

انتهت الاتفاقية التاريخية

قررت المملكة العربية السعودية عدم تجديد اتفاقية النفط التي أبرمتها مع الولايات المتحدة منذ 50 عامًا، مما يمثل تحولًا كبيرًا في ديناميكيات الاقتصاد العالمي.

ووفقا للعديد من المواقع الإخبارية بينهم؛ (تي أي بي رينك، وموقع بلانديا)، ينهي هذا القرار ترتيبًا ماليًا طويل الأمد تم إنشاؤه في عام 1974 والذي جعل الدولار الأمريكي العملة الأساسية لمعاملات النفط الدولية.

أصول نظام البترودولار

تم التوقيع على اتفاقية البترودولار الأصلية في 8 يونيو 1974 من قبل وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر والأمير فهد بن عبد العزيز من المملكة العربية السعودية. وجاء هذا الاتفاق في أعقاب الحظر النفطي العربي والارتفاع الكبير في أسعار النفط. تهدف إلى تحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية وضمان التدفق المستمر للنفط من المملكة العربية السعودية إلى الولايات المتحدة. وفي المقابل، قدمت الولايات المتحدة الدعم العسكري والاقتصادي للمملكة العربية السعودية.

وبموجب هذا الاتفاق، وافقت المملكة العربية السعودية على تسعير صادراتها النفطية حصرياً بالدولار الأمريكي وإعادة استثمار فائض عائدات النفط في سندات الخزانة الأمريكية. وقد حل هذا النظام محل الذهب كمعيار عالمي للقيمة، مما سمح للولايات المتحدة بالحفاظ على هيمنتها على التجارة الدولية والسيطرة على سوق الطاقة العالمية. ونتيجة لذلك، استخدمت معظم دول أوبك أيضًا الدولار الأمريكي في معاملات النفط.

التأثير على الاقتصاد العالمي

أثر نظام البترودولار بشكل كبير على الديناميكيات الاقتصادية العالمية من خلال خلق طلب مستمر على الدولار الأمريكي. أدى هذا الطلب إلى زيادة قيمة الدولار وتعزيز مكانته باعتباره العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم. واستفادت الولايات المتحدة من قدرتها على إدارة عجز تجاري أكبر والحفاظ على أسعار فائدة منخفضة.

وفصل تقرير صدر عام 1979 عن مكتب محاسبة الحكومة (GAO) آليات الاتفاقية الأمريكية السعودية، والتي تضمنت لجنتين مشتركتين ركزتا على التعاون الاقتصادي والاحتياجات العسكرية. ربطت هذه اللجان الثروات الاقتصادية للدولتين معًا وعززت النفوذ الاقتصادي للولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم.

التحول النموذجي في التمويل العالمي

ومع اختيار المملكة العربية السعودية عدم تجديد اتفاقية البترودولار، تتمتع البلاد الآن بالمرونة اللازمة لإجراء مبيعات النفط بعملات متعددة، بما في ذلك الرنمينبي الصيني واليورو والين واليوان. تعد هذه الخطوة جزءًا من استراتيجية المملكة العربية السعودية الأوسع لتنويع تحالفاتها الاقتصادية وتقليل الاعتماد على الدولار الأمريكي.

وتشير كاتيا هاميلتون من BizCommunity إلى أن هذا التحول يمكن أن يؤدي إلى طرق جديدة للمعاملات الاقتصادية العالمية. هناك أيضًا تكهنات حول الاستخدام المحتمل للعملات الرقمية مثل البيتكوين في تداولات النفط المستقبلية، مما قد يغير المشهد المالي العالمي.

التطورات الأخيرة

تعمل المملكة العربية السعودية بنشاط على استكشاف سبل العملات الرقمية، وانضمت مؤخرًا إلى مشروع mBridge، وهي مبادرة يقودها بنك التسويات الدولية (BIS). يهدف هذا المشروع إلى تسهيل المدفوعات الفورية عبر الحدود ومعاملات الصرف الأجنبي من خلال منصة عملات رقمية متعددة البنوك المركزية (CBDC). وتؤكد هذه الخطوة التزام المملكة العربية السعودية بتحديث أنظمتها المالية وتبني التحول الرقمي.

بالإضافة إلى ذلك، وقعت المملكة العربية السعودية اتفاقية مبادلة العملة المحلية مع الصين، مما يشير إلى محور استراتيجي نحو علاقات مالية أقوى مع آسيا. وتسمح هذه الاتفاقية بتدفقات تجارية واستثمارية ثنائية أكثر سلاسة دون الحاجة إلى الدولار الأمريكي.

آثار أوسع

ومن المتوقع أن يكون لانتهاء اتفاقية البترودولار آثار واسعة النطاق على الاقتصاد العالمي. لقد استفادت الولايات المتحدة لفترة طويلة من مكانة الدولار باعتباره العملة العالمية المهيمنة، الأمر الذي وفر لها مزايا اقتصادية كبيرة. ومع ذلك، بينما تستكشف المملكة العربية السعودية ودول أخرى البدائل، فقد يتضاءل النفوذ الاقتصادي للولايات المتحدة.

وقد يؤدي هذا التحول إلى زيادة التقلبات في أسواق العملات ويستلزم إعادة تقييم الاستراتيجيات المالية من قبل البنوك المركزية والشركات المتعددة الجنسيات في جميع أنحاء العالم. تتزايد تجارة العملات المحلية على مستوى العالم. على سبيل المثال، قامت البنوك في 22 دولة، بما في ذلك روسيا والمملكة المتحدة وألمانيا وإسرائيل، بفتح حسابات فوسترو خاصة في البنوك الهندية للتداول بالروبية الهندية. إن ابتعاد المملكة العربية السعودية عن الدولار يمكن أن يشجع الدول الأخرى على أن تحذو حذوها.

إعادة التنظيم الجيوسياسي

يتزامن توقيت قرار المملكة العربية السعودية مع عمليات إعادة ترتيب جيوسياسية أوسع نطاقا. تسعى الدول إلى تحقيق التوازن بين التبعيات الاقتصادية وتعزيز الشراكات الإقليمية. إن الابتعاد عن عملة أساسية واحدة للتجارة يمكن أن يقلل من نفوذ الولايات المتحدة ويؤدي إلى نظام عملة متعدد الأقطاب، مما يؤثر على الاستقرار المالي العالمي والاستراتيجيات الاقتصادية.

وبينما يتكيف العالم مع هذا التغيير الكبير، فإن التأثيرات الطويلة الأجل على التجارة الدولية، وأسواق العملات، والعلاقات الجيوسياسية لا تزال غير واضحة.

-