الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

هل تعود العلاقات لطبيعتها.. وزير الخارجية الفرنسي يزور الجزائر اليوم

وزير الخارجية الفرنسي
وزير الخارجية الفرنسي

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أن الوزير جان إيف لودريان سيزور الجزائر اليوم، الأربعاء، من أجل "إحياء العلاقات" الفرنسية - الجزائرية.

وحسب وسائل إعلام متفرقة، تعد زيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى الجزائر هي الأولى لمسئول رفيع من باريس منذ الأزمة التي اندلعت بين البلدين، عقب التصريحات التي أدلى بها الرئيس إيمانويل ماكرون في 30 سبتمبر حول الجزائر.

وشكك ماكرون خلال تصريحاته المثيرة للجدل، في تاريخ الجزائر كدولة قبل الاستعمار وانتقد قادتها الذين وصفوا بـ "النظام السياسي العسكري" الذي يحافظ على "الريع التذكاري".

وحسب ما نشرته صحيفة "لوموند" الفرنسية، قال ماكرون إن نظيره الجزائري عبد المجيد تبون "عالق داخل نظام صعب للغاية".

وأشار ماكرون إلى أنه يرغب في إعادة كتابة التاريخ الجزائري باللغتين العربية والأمازيغية؛ "لكشف تزييف الحقائق الذي قام به الأتراك الذين يعيدون كتابة التاريخ".

وعلى أثر ذلك، استدعت الجزائر أوائل سفيرها في باريس وأغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية بسبب تصريحات ماكرون.

من جانبه، طالب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، باريس بالاعتراف بجرائمها في الجزائر خلال فترة استعمارها، مشيرا إلى أن "فرنسا أبادت قرى بأكملها خلال فترة الاحتلال وراح ضحيتها أزيد من 5 ملايين و630 ألف شهيد".

وأوضح تبون أن "عودة السفير الجزائري إلى باريس مشروطة باحترام كامل للدولة الجزائرية".

وعقب ذلك، قدمت فرنسا أسفًا على التصريحات، وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الاحترام الراسخ للسيادة الجزائرية، لافتا إلى أن للجزائريين وحدهم لهم أن يقرروا مصيرهم وتحديد أطر خياراتهم ونقاشاتهم السياسية".