صدى البلد
رئيس التحرير

حكم واجب النفاذ .. حالة واحدة فقط تنقذ مرتضى منصور من السجن "بطلها الخطيب "

مرتضى منصور والخطيب
مرتضى منصور والخطيب

قضت محكمة جنح مستأنف الاقتصادية برئاسة المستشار أدهم فهيم، وعضوية المستشارين وليد زكي ومحمد صلاح البيطار وحنان دحروج، منذ قليل، بحبس مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك شهر بدلا من سنة وغرامة 10 آلاف جنيه في القضية رقم 83 لسنة 2021 جنح اقتصادية المرفوعة من النيابة العامة، بناءً على شكوى محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، ضده بتهمة سب وقذف وخدش سمعة عائلة الخطيب.



حكم أول 

وكانت قد قضت محكمة جنح الاقتصادية برئاسة المستشار شريف البيلي، وعضوية المستشارين أحمد خالد الشايب وابراهيم الريس وعمرو عبد الرسول طنطاوي، بتاريخ 27/4/2022 بحبس مرتضى منصور سنة مع الشغل وكفالة عشرة آلاف جنيه وتعويض مؤقت عشرة آلاف جنيه، وألزمت المتهم بالمصاريف وأتعاب المحاماة، وطعن المحكوم عليه على الحكم بالاستئناف، ونظرته المحكمة الاستئنافية بجلسة 8ـ6ـ2022 وقررت المحكمة حجز الدعوى للحكم بجلسة 6/7/2022 ثم قامت المحكمة بمد أجل للنطق بالحكم في جلسة ١٠-٨-٢٠٢٢.

الخطيب يلجأ للقضاء 

واتخذ محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي اجراءات التقاضي ضد مرتضى منصور بعدما رأى في حديث الأخير عنه تشويه للسمعة وسب وقذف حسبما أوردت الدعوة.

وقرر محمود الخطيب رفع دعوتين ضد مرتضى منصور، وانتزع حكمًا بحبس مرتضى منصور سنتين، قبل أن يتقدم دفاع مرتضى منصور باستئناف على حكم حبس موكله سنتين، في الدعويين المقامتين من محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي؛ في اتهامه بالسب والقذف عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكفالة 20 ألف جنيه لإيقاف التنفيذ، وغرامة 20 ألف أخرى للتعويض.

حالة واحدة تمنع حبس رئيس الزمالك

ويبقى حالة واحدة فقط تجنب رئيس نادي الزمالك الحبس وهي تنازل محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي عن الدعوى المقدمة ضده وذلك وفقا للقانون كون الحكم الصادر نهائي وواجب النفاذ .

هل يتراجع الخطيب ويتنازل ؟

وبحسب تصريحات للمستشار مرتضى منصور، رفض الكابتن محمود الخطيب محاولات للوساطة والصلح بين الطرفين

وقال مرتضى منصور في تصريحات له أول ؟أغسطس: "فرصة الكابتن محمود الخطيب ومجلسه في إتمام مبادرة الصلح معي انتهت بعد انتهاء المهلة التي حددتها، والتي انتهت بالفعل يوم 1 أغسطس.

وتابع مرتضى منصور في تصريحات تلفزيونية: “مبادرة الصلح التي خرجت مني للصلح مع الخطيب كانت من أجل البلد وعدم وجود فتنة كُروية بين الجماهير، لكنه مصمم في خصامه".