صدى البلد
رئيس التحرير

وزيرة البيئة: توليد المخلفات الصلبة العالمية يتطلب زراعة 50 مليار شجرة سنويًا

صدى البلد

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة فى الجلسة التشاورية التي تم عقدها بمشاركة وزارات البيئة لعدد من الدول، وعدد من شركاء التنمية، إضافة إلى منظمات المجتمع المدنى، وذلك عبر خاصية الفيديو كونفرانس؛ لمناقشة المبادرة العالمية للمخلفات 50 بحلول عام 2050 التي سيتم إطلاقها خلال مؤتمر المناخ القادم COP27، والتى تهدف إلى رفع معدل إعادة تدوير إلى 50% من المخلفات الأفريقية بحلول عام 2050.

وأكدت وزيرة البيئة، أن مؤتمر المناخ القادم يعد الخامس عالميا تستضيفه إفريقيا ، لذا فهو فرصة لتحقيق تأثير فعلى حقيقى فى مجال التغيرات المناخية ، حيث أن مؤتمر المناخ سيكون مؤتمراً شمولياً للتنفيذ ، موضحةً أن التغيرات المناخية زادت حدتها بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية ، حيث شهدت القارة الإفريقية نوبات حادة من إرتفاع درجات الحرارة ، ومواسم طويلة من الجفاف ، بالإضافة إلى إنخفاض فى مستوى الأنهار ، علاوة على تعرض القارة للعديد من الكوارث الطبيعية والأزمات.

وأشارت الوزيرة خلال الإجتماع إلى الجهود التى إتخذتها مصر فى مجال المخلفات حيث تم عمل قانون جديد للمخلفات ، كما تم إنشاء 30 مصنعا لتدوير للمخلفات، إضافة إلى تنفيذ مخطط لـ 27 محافظة شاملة للمراكز والقري، و إلزام شركات الأسمنت بألا يقل نسبة المخلفات كوقود داخل الأفران عن 10%. 

وتابعت تم فتح المجال أمام شركات القطاع الخاص للاستثمار، مضيفةً أنه تم تطوير الاستراتيجيات الوطنية للهدم والبناء، والمخلفات الزراعية، والمخلفات الطبية والخطرة، إضافة إلى المخلفات البلاستيكية أحادية الاستخدام ، والمخلفات الإلكترونية، وذلك بهدف خفض الإنبعاثات الضارة المؤثرة على التغيرات المناخية.

وأوضحت أنه يتم توليد حوالى 250 مليون طن من المخلفات في أفريقيا سنوياً وبحلول عام 2050 ستتضاعف كمية المخلفات إلى حوالى 4 أضعاف، والتي يتم تدوير ما يقارب  10%  فقط من هذه المخلفات، منوهة بأن توليد المخلفات الصلبة العالمية ينتج عنه كمية هائلة من ثاني أكسيد الكربون وهو ما  يتطلب زراعة 50 مليار شجرة سنويًا.

وأشارت الوزيرة أنه لفهم الوضع الراهن لقطاع إدارة المخلفات فى إفريقيا سيتم تحديد الممارسات الخاصة بإدارة المخلفات فى الدول الإفريقية من خلال استطلاعات سنحصل عليها من الجهات المعنية في الدول الإفريقية، وهذا سيساهم بفعالية فى الوصول إلى أهداف المبادرة وبناء خريطة الطريق القابلة للتحقيق بحلول عام 2050.

وأضافت د. ياسمين فؤاد أنه بنهاية الصيف الحالى، سيتم دعوة كافة الأطراف المشاركة في الجلسات الخاصة بمجموعات العمل قبل COP27 والجهات المعنية في الدول الافريقية ، لشرح الأهداف ، و تحديد المشروعات التى نود تنفيذها ، معربة عن أملها فى تحقيق القارة الإفريقية لأهدافها الخاصة بالإدارة المتكاملة للمخلفات بكافة أشكالها نظراً لآثارها الكبيرة على تغير المناخ وفقدان الطبيعة.