قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

إلهام أبو الفتح تكتب: براڤو د. زاهي حواس

إلهام أبو الفتح
إلهام أبو الفتح

أُحيي الدكتور زاهي حواس العالم المصري، على موقفه الواضح والحازم من قضية الأفروسنتريك .. فالحضارة المصرية القديمة ستظل لغزا  يبهر العالم ويجذب الكثيرين ليكونوا جزءا منها.. 

ومؤخرًا ظهرت قضية الأفروسنتريك الذين قالوا إنهم أصل الحضارة المصرية القديمة وإنهم بناة الأهرامات .. ويحاولون الترويج لأفكارهم الكاذبة بأي شكل وبكل الوسائل، وآخرها حينما استطاعوا إعلان ذلك من المتحف المصري بالتحرير.

لكن العالِم المصري الدكتور زاهي حواس الحريص دائما على التاريخ المصري والحضارة المصرية والآثار المصرية، تصدى لهم بكل حسم وحزم، وقال في برنامج “على مسئوليتي” مع الزميل الإعلامي أحمد موسى على قناة صدى البلد، إن هذه الآراء التي أعلنت عنها مجموعة من الأفروسنتريك داخل المتحف المصري بالتحرير، ليس لها أي أساس من الصحة، وأنها مجرد تخاريف، وأن مملكة كوش حكمت مصر عام 500 ق. م، أي نهاية الحضارة الفرعونية، ولم تترك أي آثار على الحضارة، بل إن الحضارة المصرية هي التي أثرت فيهم، وأن هناك حقيقة هامة جدا يجب أن يعرفوها وهي أن المناظر المصورة على المعابد المصرية من الدولة القديمة حتى نهاية العصر المتأخر، تظهر ملك مصر وأمامه
الأسرى من أفريقيا وليبيا وسوريا وفلسطين، وأن ملامح الملك المصري تختلف تماما وليس لها أى سمات تظهر أنه كان أسود الشكل، وأننا لسنا ضد أفريقيا إطلاقا، ولكننا ضد من يعلنون عن أفكار ليس لها أي أساس من الصحة، وأن حركة الأفروسنتريك تهدف إلى إثارة البلبلة لنشر معلومة زائفة وكاذبة بأن أصل الحضارة المصرية هم أفارقة.

وأؤيد اقتراح الدكتور علي أبو دشيش أمين عام مؤسسة زاهي حواس للحفاظ على التراث، بتنظيم مؤتمر للرد على التشكيك في الحضارة المصرية القديمة وحملات الأفروسنتريك، تشارك به نقابة المرشدين السياحيين ووزارة السياحة والآثار.

يظل قدرنا أن ندافع دائما عن حضارتنا.. كم مرة حاولت دول وشعوب سرقة تاريخنا العظيم ومحاولات لنسب بناء الأهرامات لغير  الفراعنة المصريين العظماء، فمرة هم هبطوا من السماء وبنوا الأهرامات، ومرة أخرى أن بناة الأهرامات هم الأفارقة، وثالثة أنه تم بناؤها بالسخرة .. ولم يكونوا يوما إلا مصريين استطاعوا أن يبنوا حضارة عظيمة يتحدث عنها العالم كله، بمرور آلاف السنين عليها، لكنها مازالت تحتفظ بعظمتها.

-