قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

بميزات عجيبة.. أغرب 3 سيارات تم تصنيعها في تاريخ أوروبا

أغرب سيارات
أغرب سيارات

في عالم السيارات، قدمت أوروبا الشرقية مساهمات فريدة ومذهلة، مع تصميمات تمتاز بإشارات غير تقليدية وأشكال فريدة، من بين هذه الابتكارات، تبرز 3 سيارات كلاسيكية تستحق الذكر: تاترا T603، وزاز 968، وفيلوريكس أوسكار. كل واحدة منها تحمل قصة خاصة وتاريخًا غنيًا.

 

سيارة تاترا T603 (1956)

في أواخر الخمسينيات، إذا كنت شخصية بارزة أو مسئولًا تنفيذيًا في تشيكوسلوفاكيا، كانت تاترا T603 هي السيارة التي تجسد الفخامة والتميز. 

لم تكن هذه السيارة متاحة لعامة الناس؛ بل كانت مخصصة للنخبة فقط، بفضل تصميمها الفريد الذي يشبه الخنفساء الأرضية، كانت تاترا T603 تلفت الأنظار.

تضمنت مميزاتها التصميمية الرائعة "أذنين" للتبريد بارزتين على الجانبين، حيث كانت تعمل على تهوية محرك V8 سعة 2.5 لتر بقوة 99 حصانًا والمثبت في الخلف. 

بالإضافة إلى ذلك، كانت السيارة مغلفة بالكروم اللامع ومزودة بأربعة مصابيح أمامية مستديرة، مما يضفي عليها لمسة من الأناقة والجاذبية الفريدة في ذلك الوقت.

 

 

زاز 968 (1971)

دخلت سيارة زاز 968، المنتجة في أوكرانيا، السوق كخيار شعبي ميسور التكلفة في أوروبا الشرقية. 

للوهلة الأولى، قد تبدو هذه السيارة بسيطة وغير مميزة، لكن كانت لها لمسات تصميمية فريدة مثل قنوات التبريد الخلفية التي أضفت عليها لمسة رياضية.

تحت هيكلها البسيط، كانت تزود بمحرك V4 سعة 1.2 لتر مبرد بالهواء، قادر على إنتاج 41 حصانًا، مما يحرك العجلات الخلفية عبر ناقل حركة يدوي بأربع سرعات. 

رغم قوتها المحدودة، كانت زاز 968 معروفة بصوتها المميز ونظام الصوت القياسي المدمج، مما جعلها منافسًا غير متوقع في سوق السيارات.

 

 

فيلوريكس أوسكار (1945)

تجسد فيلوريكس أوسكار مفهوم الغرابة والابتكار في عالم السيارات، وقد بدأت هذه السيارة ذات الثلاث عجلات كحلم للأخوين التشيكيين الذين استلهموا فكرتها من سيارة مورجان الكلاسيكية. 

في عام 1945، حقق الأخوان حلمهم بإنتاج أولى سياراتهم التي تميزت بهيكل مغلف بالجلد بدلاً من الصفائح المعدنية التقليدية.

كانت فيلوريكس أوسكار مزودة بمحركات دراجات نارية بقوة 6 أحصنة فقط، لكنها كانت تتميز بتكلفتها المنخفضة التي تعادل ربع سعر السيارة المتوسطة في ذلك الوقت. 

ومع مرور الوقت، توسعت العملية الإنتاجية، وبحلول عام 1954، كان حوالي 80 عاملاً يصنعون 40 سيارة شهريًا، مما أسفر عن إنتاج نحو 16,680 سيارة.

فيلوريكس أوسكار، سيارة الثلاث عجلات التي حازت على إعجاب الكثيرين بفضل تصميمها الغريب وسعرها الاقتصادي.

قدمت أوروبا الشرقية للعالم بعضًا من أكثر السيارات تميزًا وغرابة، والتي لا تزال تثير الإعجاب والدهشة حتى اليوم. 

من الفخامة الرفيعة إلى البساطة الشعبية والغرابة المطلقة، تعكس هذه السيارات الثلاث مدى التنوع والإبداع الذي شهدته صناعة السيارات في تلك المنطقة.

-