قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

6 ريختر .. زلزال مرتقب يهدد 3 بلاد بينهم دولتان عربيتان

مذيعة صدى البلد رنا
مذيعة صدى البلد رنا عبدالرحمن

قدمت مذيعة صدى البلد  رنا عبدالرحمن تغطية عن راصد الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس  ليثير الجدل عن اقتراب حدوث زلزال في منطقة ما، ولكن تلك المرة حدد خبير الزلازل المناطق التي ستتأثر بهذه التحركات في الأيام القريبة القادمة.

وكتب فرانك عبر حسابه على منصة "إكس"، اليوم الخميس ، يبدو أن حالات الطقس غير المألوفة لا تزال مستمرة على هذا الجانب من الكوكب".

ويقصد منطقة الشرق الأوسط-، وتحديداً في الجنوب عند اليمن في خليج عدن وشمالاً جهة العراق وتركيا وسوريا وإيران.

وجاء هذا المنشور بعد إعلانه أنه قد يحدث نشاط زلزالي أكبر في اليوم الخامس عشر أو السادس عشر من الشهر الجاري ولكن لم يحدث.

وأكد فرانك على أن تركيا وسوريا ولبنان هم المناطق الخطرة وخاصة تركيا، هي المنطقة الأكثر نشاطًا زلزاليًا.

وكانت تنبؤاته في تركيا والشرق الأوسط وإفريقيا، حيث قال إنه وبعد فترة طويلة تم رصد حالات طبيعية غير مألوفة في هذه المناطق، بالنظر إلى حجم الشذوذ، أتوقع حدوث زلزال بقوة 6 درجات".

وقال إن الأرض ستكون في وضع الزاوية اليمنى مع كوكبي الزهرة ونبتون، مشيرا إلى اقتران كواكب الزهرة وعطارد والأرض.

هذا ليس التحذير الأول لخبير الزلزال الهولندي، إذ حذر قبل أيام من حدوث تغييرات جوية غير مألوفة، وقال إن أقواها ستحدث يوم الأربعاء، وقال إن التقلبات المناخية غير المألوفة ستصل ذروتها خلال الفترة من يومي 13 لـ 15 يونيو.

متابعو راصد الزلازل، انتقدوه بسبب عدم حدوث الزلزال الذي تنبأ به، وكتب أحدهم: "اليوم هو 20.. لقد أخبرتنا أن ذلك سيظهر في 14 إلى 17...".

لكن هوغربيتس رد قائلاً" نحن لا نقول أبدا "سوف يكون".. الحديث عن ذلك يكون بإمكانية حدوثه أو احتمال ذلك"، مشيرا إلى أن هناك دائمًا درجة من عدم اليقين.

وبالنسبة لمنطقة اليمن، سأل متابع آخر "هل هناك احتمالية وقوع زلزال في اليمن"، ليرد الخبير الهولندي بالقول "قرب اليمن ممكن".

الجدير بالذكر أن كافة العلماء يرفضون نظريات الهولندي المثير للجدل، معتبرين أنها غير علمية، جازمين بأن لا علاقة بين الكواكب وحركة ونشاط الزلازل على الأرض، وأنه حتى الآن يعتبر هذا الأمر من المستحيلات.

فوفق العلماء والخبراء،  لا يوجد حتى الآن أي طريقة للتنبّؤ بوقوع الزلازل، لا من خلال حركة الكواكب ولا غيرها، محذّرين من أشخاص ينتحلون صفة خبراء يبثّون الذعر والقلق بين الناس بهدف الشهرة أو جمع التفاعلات على مواقع التواصل.

 

-