قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

الجارديان: استيقظوا!.. أوروبا في خطر

صدى البلد

ركزت معظم التقارير الغربية هذا الأسبوع علي الانتخابات البرلمانية الأوروبية وصدى صعود ونجاح الاحزاب اليمينية في أوروبا. ووصفت صحيفة الجارديان البريطانية النتائج بأنها سيئة للغاية، موضحة أن التصويت اليميني المتشدد من الممكن أن يسحب الاتحاد الأوروبي بالكامل إلى اليمين، ويعرض أوكرانيا للخطر.

وأضافت الصحيفة البريطانية إن أوروبا التي احتفلت للتو على شواطئ نورماندي بذكرى مرور ثمانين عاماً على بداية تحررها من الحرب والقومية والفاشية، تواجه الآن مرة أخرى الفاشية والقومية والحرب.

وحذرت الجارديان من تصديق التصريحات التي أدلت بها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأن "الاتحاد صامد" خلال ما يمكن أن نسميه اليوم الإلكتروني - 9 يونيو 2024، عندما تم الإعلان عن نتائج 27 انتخابات وطنية مختلفة للبرلمان الأوروبي. 

ويصدق هذا على التوزيع الإجمالي للمقاعد بين المجموعات الحزبية الرئيسية في البرلمان الأوروبي، حيث يأتي حزب الشعب الأوروبي الذي ينتمي إلى يمين الوسط في المقدمة بشكل مريح. لكن الاتحاد الأوروبي يدار من قبل حكومات وطنية أكثر من برلمانه المنتخب بشكل مباشر، وقد حقق حزب "اليوم الإلكتروني" نجاحات يمينية متشددة في الدول الأعضاء الأساسية والتي تتراوح بين المهمة والصادمة.

لن يكون أي من هذه الأحزاب المتشككة في أوروبا على درجة من الغباء بحيث يدعو إلى اتباع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من خلال تجربة فريكست، أو ديكسيت، أو نيكسيت، بحسب الجارديان.

وبدلا من ذلك، سوف يستمرون في سحب الاتحاد الأوروبي إلى اليمين من الداخل، مع اتخاذ موقف أكثر تشددا بشأن الهجرة، ومعارضة حازمة للتدابير الخضراء اللازمة بشكل عاجل لمعالجة أزمة المناخ، وخفض الدعم لأوكرانيا، و- على الرغم من قوميتهم جميعا - استعادة السيطرة الوطنية من بروكسل.

وشددت الجارديان: لذا لا تدع أحداً يقول لك "الأمر ليس سيئاً للغاية". إنه أمر سيء، ويمكن أن يصبح أسوأ.

-