قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

هند عصام تكتب: أفروديت.. إله الحب والجمال

الكاتبة الصحفية:
الكاتبة الصحفية: هند عصام

 تحدثنا عن أساطير كثيرة على مدار الأسابيع الماضية الكثير منها فرعونية مصرية والقليل منها يونانية و أسطورة هذا الأسبوع تنتمي للأساطير اليونانية وهي الأسطورة أفروديت وتعد أفروديت واحدة من أشهر الأساطير اليونانية وهى تعتبر  ربة الحب والجمال  والجنس  وربة الحب ومسراته والزواج، هي من لها القدرة على هدم وقتل الحب في قلوب البشر ، حيث كانت الفتيات غير المتزوجات والأرامل يُصلينَ لها كي يحصلن على أزواج  كما كانت ايضا إلهة الحنان والشعور الذي يسود الحياة الإجتماعية . حيث  عُرفت بجمالها الرائع وبعض رموزها التي اشتهرت بها هي  مرآة وصدفة أسقلوب وحمامة وحزام وتفاحة . وكان والد أفروديت إله السماء يسمي أورانوس  وكان  أورانوس يحكم مع زوجته جايا وكانت إلهة الأرض، و لكن فاجاة وبدون سابق إنظار كره أورانوس أطفاله من جايا وقام بإخفائهم في أعماق الأرض مما جعل  جايا تجن خوفاً علي أبنائها من أبيهم أورانوس فقررت وضع  خطة مع ابنها كرونوس فقامت بتجهيز ابنها كرونوس بمنجل وعندما جاء والده أورانوس قام كرونوس بقطع أعضاء والده التناسلية ، فسقطت الأجزاء المقطوعة في المحيط ولفها رغوة البحر و من هذه الرغوة ظهرت الإلهة أفروديت، وهناك  قصة أخرى قيل أن زيوس والدها ووالدتها إلهة تدعى ديون ولا يُعرف عنها سوى القليل.

وقد تم تناقل تلك القصة من قبل هسيود وهو واحد من الشعراء اليونانيين الأوائل، وقد أوضح هسيود أن اسم أفروديت يأتي من الكلمة اليونانية (أفروس) والتي تدل على “الرغوة”، والتي من الممكن أن تكون إشارة على زبد البحر ، وتلك الأسطورة هي التي تسببت في ولادة أفروديت من الرغوة والتي تُبين أصل اسمها، ومن الجدير بالذكر أن ذلك كله من اختراع شعري، وعلى الرغم من ذلك فإن أصل اسم أفروديت الحقيقي ما يزال غير معروف.

خرجت من البحر إمرأة ناضجة حملها البحر إلى قبرص أو كيثيرا ، ولذلك يشار إليها أحيانا باسم القبرصية وأحيانا باسم الكيثيرية. لكن الاله هومر يزعم أنها ابنة زيوس وديوني . فبعد ولادتها خشي زيوس أن يتحارب الآلهة من أجل طلب يدها للزواج ، فأسرع وعقد قرانها على الرب الحداد  هيفيستوس أكثر الآلهة انضباطًا وانتظامًا وعملا وإنتاجًا. وماكاد المسكين يصدق ما سمعه، فاندفع بيديه الماهرتين يصنع لها الجواهر الفاخرة. صنع لها نطاقا من الذهب مجدولا ومثقبا ومنسوجًا بصورة عجيبة  بأمر من زيوس وعرفت بـ اسطورة باندورا . وقد كان عميق الإدراك يعرف ما يناسبها، لأنها عندما وضعت النطاق على خصرها لم يستطع أحد أن يقاومها، بالإضافة إلى أنها أصلا كان لها من الجمال الآسر ما يمنع أحدًا من أن يقاومها. وهي تحب المرح والقصف. وهي حريصة دائما أن تبدو جميلة.  

وكان زوجها أكثر الآلهة انتظاماً وأحبها كثيراً فكان يصنع لها المجوهرات بيده فصنع لها سوار من الذهب وضعته وكل ما تريد فأصبحت لا تقاوم لكن أفروديت لم تكن سعيدة بزواجها هذا بأن تكون بهذا الجمال ومتزوجة من إله قبيح لذلك مالت أفروديت لأخيه آرس إله الحرب وعرف بذلك هيفيستوس مما أدى لحزنه وتآلمه  الشديد، وتزوجت منه أفروديت وأنجبا أولادهم أنتيروس، فوبوس، هارمونيا، ديموس، بوزوس، هيميروس وإيروس
يظهر حزام أفروديت السحري أيضًا في الأساطير حيث كان يستعيره الآخرون منها من أجل إلهام الحب والرغبة لذلك وقع زيوس فريسة لهذا الشيء المسحور عندما ارتدته هيرا لإثارة حبه.

-