قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

انتقادات لصمت بايدن بشأن المذ..ابح المرتكبة ضد الأطفال الفلسطينيين في غزة

صدى البلد

في وقت سابق من هذا الأسبوع، لفت الحادث المزعج الذي تورط فيه ضابط سلامة الحرم الجامعي في كلية ستاتن آيلاند، وهي جزء من نظام جامعة مدينة نيويورك (CUNY)، والذي أيد علنًا الإبادة الجماعية ضد المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين، اهتمامًا إعلاميًا محدودًا. وقد نقلت بعض وسائل الإعلام تصريح الضابط، "أنا أؤيد الإبادة الجماعية"، بما في ذلك وكالة أسوشيتد برس، لكنه لم يحظ بتغطية واسعة النطاق ولم يثير غضبًا شعبيًا كبيرًا.

صحيفة نيويورك تايمز، على الرغم من تركيزها الأخير على الخطب المناهضة لإسرائيل في جامعة مدينة نيويورك، لم تعتبر هذا الحادث يستحق النشر. والتزم البيت الأبيض الصمت، ولم يصدر أي بيان يدين انحياز الضابط المناهض للفلسطينيين.

ووفقا لمقال رأي في الجارديان للكاتبة أروى مهداوي، اندلعت أنباء مذبحة رفح، حيث قتلت غارة جوية إسرائيلية ما لا يقل عن 45 شخصًا، بما في ذلك تقارير عن أطفال مقطوعي الرأس وأطفال متفحمين. ووقعت المذبحة، التي وصفتها إسرائيل بأنها "خطأ مأساوي"، على الرغم من أمر محكمة العدل الدولية بوقف العمليات العسكرية في رفح. 

سلط هذا الحادث الضوء على الأعذار المستمرة التي تقدمها حكومة الولايات المتحدة لانتهاكات إسرائيل للقانون الدولي، مما ترك الكثيرين، يشعرون بالإرهاق من اليأس والرعب الذي يحيط بالوضع.

إن هذه المذبحة، والعنف المستمر في غزة، يسلطان الضوء بشكل حاد على الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة في تسهيل وتمويل الصراع. إن تجاور الدعم المالي للعمليات العسكرية مع نقص تمويل الخدمات العامة الأساسية في الولايات المتحدة، مثل التعليم والرعاية الصحية، يسلط الضوء على التناقضات في سياسة الولايات المتحدة.

ومن بين الروايات التحريضية بشكل خاص تلك الشائعة الكاذبة التي تقول إن حماس قطعت رؤوس 40 طفلاً في كيبوتز كفار عزة. هذه الإشاعة، على الرغم من فضحها من قبل المكتب الصحفي للحكومة الإسرائيلية، تم نشرها على نطاق واسع، بما في ذلك من قبل الرئيس جو بايدن، الذي كرر التقارير التي لم يتم التحقق منها، بل وادعى كذبا أنه رأى صورا للأطفال. ولعبت هذه الرواية دورًا مهمًا في تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​وتبرير العنف اللاحق ضدهم.

يمتد تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​إلى سياسات الحرم الجامعي في الولايات المتحدة، حيث غالبا ما يتم تصوير المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين على أنهم عنيفون، في حين يتم التقليل من أهمية العنف المؤيد لإسرائيل. ومن الأمثلة على ذلك التغطية الإعلامية المتناقضة لحشد من الغوغاء المؤيدين لإسرائيل الذين هاجموا المتظاهرين الفلسطينيين في جامعة كاليفورنيا، والذي وُصف بأنه "اشتباكات"، مقابل متظاهر مؤيد للفلسطينيين في جامعة كولومبيا، والذي تم تسليط الضوء على تصريحاته التحريضية بشكل بارز في العناوين الرئيسية.

تم التقليل من أهمية قضية ضابط جامعة مدينة نيويورك الذي دعم الإبادة الجماعية من قبل وسائل الإعلام الرئيسية، حيث استخدمت العناوين الرئيسية كلمات مثل "المتصور" للتقليل من خطورة تصريحاته. في المقابل، يتم الإبلاغ عن التصريحات العنيفة التي يدلي بها المحتجون المؤيدون للفلسطينيين دون مثل هذه التوصيفات، مما يعزز الرواية المتحيزة.

على الرغم من الشعور الساحق بعدم الجدوى في الكتابة عن هذه القضايا، إلا أنه يظل من الأهمية بمكان توثيق ومواجهة التجريد من الإنسانية الذي يكمن وراء الإبادة الجماعية. والهدف هو ضمان تسجيل التواطؤ في الصمت وعدم تمكن الأجيال القادمة من ادعاء جهلها بالفظائع التي ترتكب اليوم.

 


-