قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

بالونات في السماء تثير الرعب بهذا البلد.. حشود عسكرية وخبراء قنابل وأسلحة بيولوجية تنتشر بقوة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

فجأة تجد فى سماء بلدك بالونات بأعداد كبيرة، ولا تعرف محتواها، ثم تجدها تنزل من السماء وتقترب منك، وكلما اقتربت من الأرض كلما زادت مخاوفك، ثم تجد التحذيرات تصدر من أعلى مؤسسات الدولة، والجيش يرسل جحافل من الخبراء المتخصصين، هذا فريق متخصص فى المتفجرات، وآخر متخصص فى الأسلحة البيولوجية، وفريق متخصص فى مجالات أخرى لا تدركها، وعند إبعادك وإقامة الحواجز العسكرية، تكتشف أن هذا البالون الخطير ما هو إلا حفنة من القمامة.

ما تم سرده ليس سيناريو لفيلم أجنبى، ولا قصة خيالية، ولكنه واقع الحرب الباردة بين الكوريتين، فتلك البالونات أرسلتها كوريا الشمالية ردا على هجوم منشورات ألقاها نشطاء من كوريا الجنوبية، فى ظل عداء بين البلدين ممتد من عقود، وحالة من الترقب والانتقادات المتبادلة، يتوسع دائرة هذا العداء مع دعم الغرب وأمريكا لكوريا الجنوبية، في مقابل دعم روسي صيني للشمالية، ونرصد قصة البالونات وأدوات الحرب الجديدة عبر تقرير نشرته صحيفة NPR الأمريكية. 

 

 

نفايات في سماء مقاطعة تشونج تشيونج 

 

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فقد أطلقت كوريا الشمالية مئات البالونات المحملة بالقمامة باتجاه كوريا الجنوبية في واحدة من أكثر استفزازاتها غرابة ضد منافستها منذ سنوات، مما دفع الجيش الجنوبي إلى حشد فرق الاستجابة للمواد الكيميائية والمتفجرات لاستعادة الأشياء والحطام في أجزاء مختلفة من البلاد، وجاءت الحملة المتضخمة في الوقت الذي حث فيه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون علماءه العسكريين على التغلب على فشل إطلاق قمر صناعي ومواصلة تطوير قدرات الاستطلاع الفضائية، والتي وصفها بأنها حاسمة لمواجهة الأنشطة العسكرية الأمريكية والكورية الجنوبية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية يوم الأربعاء.

وفي أول تعليقات علنية له حول فشل الإطلاق، حذر كيم أيضًا من اتخاذ إجراءات "صارمة" غير محددة ضد كوريا الجنوبية بسبب مناورة شملت 20 طائرة مقاتلة بالقرب من الحدود بين الكوريتين قبل ساعات من إطلاق كوريا الشمالية الفاشل يوم الاثنين، وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية الأربعاء إن كيم وصف في خطاب ألقاه يوم الثلاثاء رد كوريا الجنوبية بأنه "جنون هستيري" و"استفزاز خطير للغاية لا يمكن تجاهله".

 

ردا على صواريخ المنشورات.. وليست المرة الأولى 

وفي علامة أخرى على التوترات بين الخصمين المنقسمين بسبب الحرب، قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت أيضًا أعدادًا كبيرة من البالونات التي تحمل القمامة باتجاه الجنوب منذ ليلة الثلاثاء، في انتقام واضح ضد نشطاء كوريين جنوبيين لقيامهم بتحليق طائرات مضادة للصواريخ الباليستية. منشورات دعائية لبيونج يانج عبر الحدود، وقال الجيش الكوري الجنوبي إنه تم العثور على حوالي 260 بالونًا كوريًا شماليًا تم إسقاطها في أجزاء مختلفة من البلاد حتى بعد ظهر الأربعاء، وتم استعادتها من قبل فرق الرد السريع العسكرية وإزالة المتفجرات، وقد نصحت المدنيين بعدم لمس الأشياء التي يتم نقلها من كوريا الشمالية وإبلاغ الجيش أو الشرطة بعد اكتشافها.

وأظهرت الصور التي نشرها الجيش القمامة متناثرة عبر الطرق السريعة والطرق في أجزاء مختلفة من البلاد، وفي العاصمة سيول، عثر المسؤولون العسكريون على ما يبدو أنه جهاز توقيت تم تصميمه على الأرجح لتفجير أكياس القمامة في الجو، وفي مقاطعة تشونج تشيونج الجنوبية بوسط البلاد، شوهد بالونان ضخمان يحملان كيسًا بلاستيكيًا غير مفكك مملوء بمواد تشبه الأوساخ على الطريق، ولم ترد تقارير فورية عن الأضرار الناجمة عن البالونات.

ويبدو أن هذا الحادث ليس الأول، فقد أدت أنشطة البالون الكورية الشمالية المماثلة إلى إتلاف السيارات والممتلكات الأخرى في عام 2016، وفي بيان صدر خلال عطلة نهاية الأسبوع، قال نائب وزير الدفاع الكوري الشمالي، كيم كانج إيل، إن كوريا الشمالية تخطط لنثر "أكوام من النفايات والقذارة" على المناطق الحدودية وأجزاء أخرى من كوريا الجنوبية، فيما وصفه بأنه "انتقامية"، و"إجراء متبادل" ضد المنشورات التي نشرها النشطاء الكوريون الجنوبيون، 

 

أزمة القمر الصناعى

وجاءت تعليقات كيم جونغ أون حول القمر الصناعي من خطاب ألقاه في أكاديمية كوريا الشمالية لعلوم الدفاع، التي زارها بعد يوم من انفجار صاروخ يحمل ما كان يمكن أن يكون ثاني قمر صناعي للاستطلاع العسكري لبلاده بعد وقت قصير من إطلاقه، وقالت إدارة تكنولوجيا الفضاء الجوي في كوريا الشمالية إن الانفجار ربما كان مرتبطا بموثوقية محرك صاروخي مطور حديثا يعمل بالنفط ويستخدم الأكسجين السائل كمؤكسد.

وكان إطلاق القمر الصناعي الفاشل بمثابة انتكاسة لخطة كيم لإطلاق ثلاثة أقمار صناعية أخرى للتجسس العسكري في عام 2024 بعد وضع أول قمر صناعي للاستطلاع العسكري لكوريا الشمالية في مداره في نوفمبر الماضي. وجاء إطلاق نوفمبر بعد محاولتين فاشلتين، وقد أثار إطلاق الصاروخ يوم الاثنين انتقادات من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة، لأن الأمم المتحدة تحظر على كوريا الشمالية إجراء أي إطلاق صاروخي من هذا القبيل، حيث تعتبره غطاء لاختبار تكنولوجيا الصواريخ طويلة المدى.

وأكدت كوريا الشمالية بثبات أن لها الحق في إطلاق الأقمار الصناعية واختبار الصواريخ في مواجهة ما تعتبره تهديدات عسكرية بقيادة الولايات المتحدة، ووصف كيم أقمار التجسس بأنها ضرورية لمراقبة الأنشطة العسكرية للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وتعزيز التهديد الذي تشكله صواريخه ذات القدرة النووية، وقد وصلت العداوات بين الكوريتين إلى أسوأ مستوياتها منذ سنوات، حيث اشتدت وتيرة عروض أسلحة كيم والتدريبات العسكرية المشتركة لكوريا الجنوبية مع الولايات المتحدة واليابان منذ عام 2022.

وقال كيم: "إن الحصول على أقمار صناعية للاستطلاع العسكري هو مهمة أساسية لبلادنا لمواصلة تعزيز ردع الدفاع عن النفس لدينا ... في مواجهة التغييرات الخطيرة في البيئة الأمنية لبلادنا الناجمة عن المناورات العسكرية الأمريكية والأعمال الاستفزازية المختلفة".

ولم تعلق كوريا الشمالية على الموعد الذي ستكون فيه مستعدة لمحاولة إطلاق قمر صناعي مرة أخرى، وهو ما يقول بعض الخبراء إنه قد يستغرق شهورا، فيما يشير ذكر وسائل الإعلام الرسمية لمحرك صاروخي يعمل بالأكسجين السائل والبترول إلى أن كوريا الشمالية تحاول تطوير مركبة إطلاق فضائية أكثر قوة يمكنها التعامل مع حمولات أكبر، وفقًا لبعض الخبراء الكوريين الجنوبيين.

مؤشرات لمساعدات خارجية لكوريا الشمالية 

ويعتقد أن الصواريخ الفضائية السابقة لكوريا الشمالية استخدمت ثنائي ميثيل هيدرازين غير المتماثل كوقود ورابع أكسيد الدينتروجين كمؤكسد. وقال تشانغ يونغ كيون، خبير الصواريخ في معهد أبحاث الاستراتيجية الوطنية في كوريا الجنوبية، إن التحول السريع للبلاد في تصميمات الصواريخ الفضائية ربما يشير إلى مساعدة تكنولوجية خارجية، والتي من المحتمل أن تأتي من روسيا.

وعزز كيم ظهور علاقاته مع روسيا في الأشهر الأخيرة، وهو ما أبرزته قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سبتمبر، حيث تصطف هذه العلاقات في مواجهة مواجهاتها المنفصلة مع واشنطن، وعقد اجتماع كيم مع بوتين في ميناء فضائي في أقصى الشرق الروسي، وجاء بعد فشل كوريا الشمالية المتتالي في محاولاتها لإطلاق أول قمر صناعي للتجسس، ثم أخبر بوتين المراسلين الروس أن موسكو مستعدة لمساعدة الشمال في بناء الأقمار الصناعية، كما اتهمت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية كوريا الشمالية بتزويد روسيا بقذائف مدفعية وصواريخ ومعدات عسكرية أخرى للمساعدة في إطالة أمد القتال في أوكرانيا.

موضوعات متعلقة


-