قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

أحمد الأشعل يكتب: الإعلام ودوره خلال المرحلة القادمة

أحمد الأشعل
أحمد الأشعل

يشكل الإعلام عمودًا فقريًا في المجتمعات المعاصرة، فهو الأداة التي تنقل الأخبار وتوضح الحقائق وتنقل الرسائل بين الحكومة والشعب. في هذا السياق، تبرز أهمية الإعلام في مصر خلال المرحلة القادمة، لاسيما في ضوء تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة خلال مؤتمره لافتتاح عدد من المشروعات التنموية في جنوب الوادي.

ألقى الرئيس السيسي الضوء على العديد من الإنجازات التي حققتها الدولة المصرية في السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى الجهود الكبيرة المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة في كافة أنحاء البلاد. أكد الرئيس أن هذه المشروعات ليست فقط استثمارات في البنية التحتية، بل هي استثمارات في مستقبل الأجيال القادمة، حيث تسعى الحكومة إلى تحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص عمل جديدة.

ومن هنا، يأتي دور الإعلام المصري في توضيح هذه النجاحات وتسليط الضوء على الجهود الحقيقية المبذولة على الأرض. يحتاج الإعلام إلى تقديم تقارير دقيقة وموضوعية حول المشاريع التنموية، وكيفية تأثيرها على حياة المواطنين. هذا يتطلب من وسائل الإعلام تحقيق توازن دقيق بين الاحتفاء بالإنجازات وتسليط الضوء على التحديات التي لا تزال تواجهها الدولة.

في الوقت نفسه، شدد الرئيس السيسي على أهمية الشفافية والمساءلة، معترفًا بوجود بعض العوائق التي تعترض طريق التنمية. وهنا يأتي الدور الحيوي للإعلام في نقل صورة شاملة ومتوازنة للمشهد الوطني، بحيث يتمكن المواطنون من فهم التحديات التي تواجهها الدولة والعمل الجماعي لحلها.

يتعين على الإعلام أيضًا تسليط الضوء على القضايا التي تحتاج إلى اهتمام فوري، مع التركيز على الحلول الممكنة وكيفية تنفيذها. 
الإعلام المسؤول هو الذي يسهم في بناء الوعي الجماهيري وتحفيز النقاش البناء بين مختلف فئات المجتمع، مما يسهم في دفع عجلة التنمية إلى الأمام.

كما أشار الرئيس السيسي في خطابه إلى أهمية الدور الذي يلعبه الشباب في بناء مستقبل مصر، وحث الإعلام على تشجيع المبادرات الشبابية وإبراز قصص النجاح التي يمكن أن تكون مصدر إلهام للآخرين. يجب على الإعلام أن يكون منصة للشباب، يتيح لهم التعبير عن آرائهم وأفكارهم ويساعدهم في تحويل طموحاتهم إلى واقع ملموس.

حيث اشار الرئيس السيسي في كلمته إلى ضرورة تفعيل التواصل المباشر بين المسؤولين والمواطنين عبر وسائل الإعلام، مؤكدًا على أهمية ظهور المسؤولين الحكوميين في البرامج الإعلامية لشرح سياسات الحكومة والإجابة على تساؤلات المواطنين. يأتي هذا التوجيه في إطار تعزيز الشفافية والمساءلة، وضمان أن تكون المعلومات المتعلقة بالمشروعات والخطط التنموية متاحة للجميع.

هذا النوع من التواصل المفتوح يساعد في بناء جسور الثقة بين الحكومة والمواطنين، ويتيح للمواطنين فرصة معرفة ما يتم على أرض الواقع من مشروعات وإنجازات. كما يتيح لهم فرصة طرح أسئلتهم ومخاوفهم مباشرة على المسؤولين، مما يعزز من الشعور بالمشاركة والمساهمة في عملية التنمية.

إن دعوة الرئيس السيسي للمسؤولين للظهور في الإعلام والتفاعل مع المواطنين ليست مجرد خطوة لتعزيز الشفافية، بل هي أيضًا وسيلة فعالة لتحفيز الحوار المجتمعي البناء. عندما يرى المواطنون مسؤوليهم يتحدثون بصراحة ووضوح عن السياسات والخطط، يشعرون بمزيد من الثقة في الحكومة ويكونون أكثر استعدادًا لدعمها والتعاون معها لتحقيق الأهداف المشتركة.

يحتاج الإعلام إلى التركيز على نقل الصورة الحقيقية للجهود الحكومية، موضحًا الإنجازات والتحديات معًا، مما يساعد في بناء الثقة وتعزيز التواصل بين الحكومة والمواطنين. إن تبني هذا النهج يساهم في دعم مسيرة التنمية المستدامة في مصر، ويمكّن المجتمع من التفاعل بشكل إيجابي مع السياسات الحكومية.

من خلال هذا الدور، يمكن للإعلام أن يكون قوة دافعة نحو مستقبل أفضل، حيث يسهم في نشر الوعي، وتحفيز النقاش البناء، وتشجيع المشاركة المجتمعية. إن العمل الجماعي بين الإعلام والحكومة والمواطنين هو السبيل لتحقيق رؤية مصر الطموحة نحو التنمية والازدهار.

في النهاية، يمكن القول إن الإعلام يلعب دورًا محوريًا في هذا التوجه الجديد، فهو ليس فقط وسيلة لنقل الأخبار والمعلومات، بل هو أيضًا منصة للحوار والتفاعل بين الحكومة والمجتمع. بتوجيهات الرئيس السيسي، يمكن للإعلام أن يصبح شريكًا أساسيًا في عملية التنمية، يعزز من الشفافية، ويزيد من مشاركة المواطنين في بناء مستقبل مصر.


-