قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

هل حديث السفينة صحيح وما المراد به؟ .. علي جمعة يوضح

هل حديث السفينة صحيح؟
هل حديث السفينة صحيح؟ علي جمعة يوضح

هل حديث السفينة صحيح؟، أمر بينه الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، موضحا أن من وصايا النبي ﷺ أن نكون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

هل حديث السفينة صحيح؟

وتابع علي جمعة من خلال صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: يجب علينا أن نقوم بواجبنا الاجتماعي في جماعتنا، ووطنا، وناسنا، وأهلنا، ويجب علينا أن نأمر بالمعروف، وأن ننهى عن المنكر، وأن نؤمن بالله، حتى نكون من العباد الربانيين في محل نظر الله سبحانه وتعالى، ترك لنا رسول الله ﷺ حديثًا أسماه العلماء بحديث السفينة، وذلك أن رسول الله ضرب لنا المثل بسفينة، وبقومٍ فيها؛ فعن النعمان بن بشير رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله ﷺ: «مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قومٍ استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها، وأصاب بعضهم أسفلها، فقال الذين في أسفلها: لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقًا نستقي منه الماء، ولا نؤذي إخواننا فلو أنهم أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا، ولو أنهم تركوهم هلكوا، وهلكوا جميعا» صدق رسول الله ﷺ، ففي عنق كل واحدٍ منا مسئولية اجتماعية ننكر فيها المنكر، ولا نسكت عن الحق، فإن الساكت عن الحق شيطانٌ أخرس، نأمر فيها بالمعروف، نؤمن فيها بالله، نتغيّا فيها الخير لنا ولغيرنا.

وتابع في جواب: هل حديث السفينة صحيح؟: ضرب رسول الله ﷺ هذا المثال وفيه ثلاث طوائف :

الطائفة الأولى: تفعل المنكر، قد يكون عن حسن قصد، وقد يكون عن جهالة، وقد يكون عن سوء قصدٍ، وغلٍ، وحقد، ولكن رسول الله ﷺ ضرب لنا المثل عن أولئك الذين يكونون عن حسن قصد، وبالرغم من ذلك لو تركناهم لهلكوا ولأهلكوا، مع حسن قصدهم، وأنهم لا يريدون أن يؤذوا إخوانهم، ولكن ذلك بحمقٍ، وليس بحكمة {يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} .

الطائفة الثانية: تسكت عن الحق، لا تنكر منكرًا، ولا تأمر بمعروف، وهي في حال السكوت، وهي طائفةٌ تُفهم من الحديث.

وطائفةٌ ثالثة: تأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر، وتأخذ على يد الظالم، وعلى يد المنحرف، وعلى يد الأحمق، وكما قال الشاعر:

لكل داءٍ دواءٌ يستطب به * إلا الحماقة أعيت من يداويها

وشدد على أن الناجي من الفرق الثلاث هي الفرقة التي تقوم بواجبها من الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، أما الفرقة التي فعلت الشر، وهذه التي سكتت عن الشر فكلاهما ظالم، قال تعالى: {وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ} طائفةٌ تفعل السوء، طائفةٌ تسكت، وهما من الظلمة، وطائفةٌ تنهى عن السوء ينجيها الله سبحانه وتعالى عند نزول غضبه وعذابه.


-