قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

د. محمد بشاري يكتب: ماذا يعني أن يكون معرفياً؟

د. محمد بشاري  أمين
د. محمد بشاري أمين عام المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة

إن التساؤل عن إمكانيات إدخال مجال معين أو مفهوم أو سلوك أو حتى دلالة إلى سياق المعرفة والمعرفية يتعدى نسبته السطحية والبسيطة والمجتزئة في انتمائه لكيان يحمل معلومات، حيث أن العديد بل أن معظم إن لم يكن كل الأشياء التي تحيط بنا لا بد من وجود تعريف يمثلها فحين نتفوه بأي مصطلح نجد أن تعريفه يكون من خلال الصورة التي تنعكس في أذهاننا حين نتخيله حتى وإن لم نقم بتعريفه الإجرائي واللغوي وما إلى ذلك.

وفي ذات السياق فإن هناك العديد من الفهومات التي لا بد من الإمعان فيها عند محاولة الانطلاق في القضايا الكبرى التي تشغل الإنسان والتي تعتبر المعرفة إحدها، حيث أنه وبرغم من أن علاقة الإنسان بالطبيعة المادية التي تحيط به، والبحث في هدفه من الوجود، والنضال الإنساني العريض الذي حاول الوصول لحل مشكلة المعيارية وتحديد مصدرها، إلا أن كافة الأسئلة العميقة التي يمكن طرحها في كل من هذه السياقات يصب في صلب معرفة معينة ولكن لا تزال ملامح تلك المعرفة غير واضحة بشكل كامل.

وبمعنى آخر فإن كافة التحديات والتحولات التي يمر بها المجتمع الإنساني فوق هذه البسيطة والجغرافية الممتدة شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً، لا تنفك عن حاجتها الملحة في الاستزادة المعرفية أو الاستمرار من تلك النقطة التي تضع التحديات عندها، وبذلك يمكن القول بأن الاستشرافات التي وضعها الإنسان قبل جائحة كورونا على سبيل المثال لا الحصر لا يمكن مقارنتها بالرؤى المستقبلية المطورة والمنقطعة ذات الأدوات الأكثر تمكناً ومرونة التي وضعها بعد مروره تحت وطغت هذه الجائحة وما فرضته من إملاءات قاسية اضطرته لأن يتكيف معها رغماً عنه وليس باختياره، وفي ذات السياق فإن كافة الأطر التي تحيط بعملية التطوير أو الارتقاء المنظومة المعرفية لا بد وأنها تعوز للتحديث والتنقيح في أسس لطالما سار عليها الإنسان سيما التي انطلقت من مبدأ " هذا ما وجدنا عليه آباؤنا وأجدادنا"، وبالتالي فإن الحاجة تتحقق عندما نجد منهجية واضحة تستطيع التعرف لماهية المعرفة التي يسعى للإبحار في عنانها الإنسان وفي ذات الوقت يجعل من العقل الإنساني أكثر جرأة في اختياره لمنطقية اختياراته في هذا السياق، وبخاصة أن الإنسان اعتاد على الخلط بين المعرفي وغيره في الكثير من المجالات التي يحبها ويرغبها ويجد فيها مساحة معينة من الخيرية كأن يقوم بتعميمها، وبمعنى آخر فإن الأخلاقيات -مثلاً- التي تنعكس سلوكاً رحيماً ولطيفاً على المجتمع مثل مساعدة الفقراء وغيرها من الأنشطة الخيرية تعتبر مهمة وحيوية في رفض الحاجة الإنسانية ولكنها لا تمت للمعرفة بصلة.

إننا لا نحاول أن نعزل المعرفة أو أن نحيطها بهالة من القدسية المغشوشة بل أننا نحاول في هذا السياق السير بمنهجية واضحة بعيدة عن الخلط المفاهيمي والإدراكي الذي وقع في الكثير من الجدليات الفكرية والفلسفية حين درسه الإنسان،

ومن ذلك فإن الحديث عن إنتاج ما هو معرفي، لا بد له من تجاوز كل المحاولات الأولى التي كانت هي السبب في انبثاق المعرفة الحقيقية في صورتها، مع ضرورة اعتمادها على مصادر تعتبر عصب رئيسي في الوصول لبناء معرفي رصين، وذلك بالاستفادة من الجمع بين المعلومات المكتسبة من البيئة التقليدية القريبة من جهة، بالإضافة لما يكتسب الإنسان من بيئته الخارجية، يضاف إلى ذلك ما هي استنتجه من أفكار نابعة من عمق تمعنه، والاستفادة من المكتسبات والمهارات المضافة من مصدر رئيسي وهو الوحي، وصولاً لتحقيق هدف البناء المعرفي.

وعليه، فإن أحكم ما يمكن الاستناد إليه هو النظر في طبيعة ما يرد أمامنا من معلومات وتحكيمها من خلال ميزات المعرفة التي اتفق معظم المفكرين عليها فتأتي بدلالة واضحة، ودقة وحرفية، وموثوقية مدعمة بالأدلة، ومستقلة في بنائها وتشكيلها، بحيث يكون النتاج نقياً من أي اصطفافات أو أيديولوجيات، وبالتالي فهي قابلة للتصديق والاعتماد. ومن هنا نجد أننا بتنا أقرب إلى توصيف المادة المعرفية وعدم الخلط بينها وبين المعلومات الأولية أو حتى معطيات "أطوار"، ومراحل مخاض وولادة المعرفة الإنسانية.

-