الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الشرطة الاسترالية تقـ.ـتل مهاجم سيدني بعد استهدافه 6 أشخاص في مركز بوندي التجاري

حادث سيدني
حادث سيدني

قالت الشرطة الاسترالية إن مهاجما قتل 6 أشخاص طعنا في مركز تجاري بسيدني وقتل برصاص الشرطة في ضاحية بوندي الساحلية يوم السبت بينما فر المئات من مكان الحادث.

ذكر بيان للشرطة أن ضابط شرطة أطلق النار على المهاجم بعد أن هاجم متسوقين في مركز تسوق ويستفيلد بوندي جانكشن المزدحم.

قالت مفوضة شرطة نيو ساوث ويلز، كارين ويب، في مؤتمر صحفي، إن خمس من الضحايا الستة الذين لقوا حتفهم من النساء، بينما تم نقل ثمانية أشخاص، من بينهم طفل يبلغ من العمر تسعة أشهر، إلى المستشفى مصابين بطعنات.

وقال ويب إن الشرطة في هذه المرحلة لا تعتقد أن الهجوم له صلة بالإرهاب.

وأضاف رئيس الوزراء أنتوني ألبانيز إنه لا يوجد ما يشير حتى الآن إلى دوافع الرجل.

وتابع في مؤتمر صحفي 'كان هذا عملا مروعا من أعمال العنف، استهدف بشكل عشوائي أشخاصا أبرياء كانوا يتسوقون في يوم سبت عادي'.

وتطبق أستراليا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 26 مليون نسمة، بعضًا من أكثر قوانين الأسلحة والسكاكين صرامة في العالم، ومن النادر حدوث هجمات مثل الهجوم الذي وقع يوم السبت.
'على الهيجان'.

تم استدعاء خدمات الطوارئ إلى المركز التجاري، على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات (1.9 ميل) من شاطئ بوندي الشهير في سيدني والذي يستقطب الأطفال والعائلات، قبل الساعة الرابعة مساءً بقليل. وقالت الشرطة (0600 بتوقيت جرينتش) بعد أنباء الطعن.

كان أيوش سينغ، 25 عاماً، يعمل في مقهى بالمركز التجاري عندما رأى الهجوم ثم سمع إطلاق نار عندما ردت الشرطة.

وقال لرويترز 'رأيت الرجل الذي يحمل السكين وهو يركض ويطارد الناس. وبينما كان يمر بجواري سمعت طلقتين أو ثلاث رصاصات وتم تحييد الرجل.'

وأضاف “كان الناس من حولي مرعوبين. كانت هناك بعض السيدات المسنات ساعدتهن في إدخالهن إلى مكان آمن داخل المقهى”.

وقال شاهدان آخران لرويترز إنهما سمعا طلقات نارية.

وذكر أحد الشهود: 'حتى بعد 20 دقيقة من خروج الناس من المركز التجاري، رأيت فرق التدخل السريع من الناس تجتاح الشوارع المحيطة'.

وقال الشاهد الآخر إنهم رأوا امرأة ملقاة على الأرض ولجأت إلى محل مجوهرات.

ووصف شاهد عيان ضابط الشرطة وهو يطلق النار على المهاجم لهيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية ABC.

قال الرجل الذي لم يذكر اسمه: 'إذا لم تطلق النار عليه، لكان قد واصل السير، لقد كان في حالة هياج'. 'لقد ذهبت إليه وكانت تجري له عملية الإنعاش القلبي الرئوي. وكان يحمل نصلًا كبيرًا لطيفًا عليه. وبدا وكأنه كان في حالة قتل.'

ذكر شهود آخرون إن الرجل كان يرتدي سروالاً قصيراً وقميصاً لدوري الرجبي الوطني الأسترالي، وبدا مرتبكاً وبدا أنه يهاجم بشكل عشوائي.

وقال أحد الشهود على شاشة التلفزيون: 'لم يكن يبحث عن أحد شخصياً'. 'لقد كان يركض بسكينه.'

وأظهرت عدة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي حشودا تفر من المركز التجاري وسيارات الشرطة وخدمات الطوارئ تهرع إلى المنطقة.

ويُظهر أحد مقاطع الفيديو رجلاً يواجه المهاجم بحاجز من أعلى سلم كهربائي. وأظهر آخرون أشخاصا يحاولون نقل المصابين إلى مكان آمن ومساعدة الآخرين على الاختباء في المتاجر.

وقال آندي ريد، حارس الإنقاذ في بوندي ريسكيو، والذي كان يتسوق أيضًا في المركز التجاري، لصحيفة سيدني مورنينج هيرالد: 'لقد رأيت للتو لقطات الرجل الذي يحمل الحاجز، وأعتقد أنه البطل الحقيقي هنا'. 

واعترف الأمير البريطاني ويليام وكيت، أميرة ويلز، بمستجيبي الطوارئ الأبطال في منشور على منصة التواصل الاجتماعي X، في منشور: 'مشاعرنا مع جميع المتضررين، بما في ذلك أحباء المفقودين والمستجيبين الأبطال للطوارئ الذين خاطروا بحياتهم لإنقاذ الآخرين'.

وقالت الشرطة إن المركز التجاري سيظل مغلقا يوم الأحد بينما يستمر التحقيق.


-