قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

اتفاق ثلاثي بين امريكا واليابان والفلبين لتغيير الأوضاع ببحر الصين الجنوبي |تقرير

زعماء الفلبين والولايات
زعماء الفلبين والولايات المتحدة واليابان

قال الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور، إن اتفاق التعاون بين الفلبين والولايات المتحدة واليابان سيغير الديناميكية في بحر الصين الجنوبي والمنطقة، بينما يسعى إلى طمأنة الصين بأنها ليست هدفا.

وأضاف ماركوس في مؤتمر صحفي في واشنطن بعد يوم من لقائه بالرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في أول قمة ثلاثية للدول: 'أعتقد أن الاتفاق الثلاثي مهم للغاية'.

وتابع ماركوس في إشارة إلى رابطة دول جنوب شرق آسيا 'إنها ستغير الديناميكية التي نراها في المنطقة، في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في آسيا، وحول بحر الصين

الجنوبي'.

وأعرب الزعماء الثلاثة عن 'مخاوف جدية' بشأن 'السلوك الخطير والعدواني' للصين في بحر الصين الجنوبي، وهو مدمر لأكثر من 3 تريليون دولار من التجارة السنوية المنقولة بالسفن مع نزاعات بحرية مختلفة بين الصين ودول أخرى.

ومع ذلك، قال ماركوس إن القمة 'ليست ضد أي دولة' ولكنها ركزت على تعميق العلاقات الاقتصادية والأمنية بين مانيلا وواشنطن وطوكيو.

وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبا على الرغم من الحكم الذي أصدرته محكمة التحكيم الدائمة عام 2016 الذي وجد أن مطالبات بكين الشاملة ليس لها أي أساس قانوني.

وشهدت السفن الفلبينية والصينية سلسلة من الاشتباكات في الشهر الماضي شملت استخدام خراطيم المياه وتبادلات كلامية ساخنة.

واستدعت بكين، الخميس، سفير مانيلا لدى البلاد ومسؤولا بالسفارة اليابانية للاعتراض على ما وصفته وزارة خارجيتها بـ'التعليقات السلبية' ضد الصين.

ويتزامن الخلاف المتفاقم بين الصين والفلبين مع زيادة في الارتباطات الأمنية مع الولايات المتحدة في عهد ماركوس، بما في ذلك توسيع وصول الولايات المتحدة إلى القواعد الفلبينية، وكذلك مع اليابان، التي من المتوقع أن توقع اتفاقًا متبادلاً للقوات مع مانيلا.

وطلب بايدن من الكونجرس مبلغًا إضافيًا قدره 128 مليون دولار لمشاريع البنية التحتية في القواعد الفلبينية.

كما أعرب ماركوس عن ثقته في أن صفقات استثمارية محتملة بقيمة 100 مليار دولار على مدى السنوات الخمس إلى العشر القادمة من القمة ستؤتي ثمارها.

وأثناء وجوده في واشنطن، التقى ماركوس أيضًا بوزير الدفاع لويد أوستن، الذي أكد له استمرار الدعم الأمريكي.

وقال أوستن: 'هذا التعاون برمته أمر بالغ الأهمية لأمننا الجماعي والازدهار المستمر في جميع أنحاء المنطقة'، مؤكدا التزام بايدن الدفاعي القوي.


-