قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

مخاوف من هجوم الصين على دول العالم بكمبيوتر.. ما القصة؟

صدى البلد

في نوع من الحروب لا تعتمد على السلاح والدبابة ولكنها تعتمد على التكنولوجيا والبيانات ومن قوة تلك الحرب يخشى قادة العالم وكانت من أولى الدول التى يخاف منها العالم هي الصين.


هناك مخاوف من أن الصين قامت ببناء حاسوب كمي فائق قادر على التنصت واختراق جميع الدفاعات السيبرانية التي تستخدمها الحكومات الغربية.

وقد أثيرت المخاوف بعد الاختراق الناجح الذي قامت به مجموعة قرصنة تابعة للحكومة الصينية في 15 يونيو من العام الماضي، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وتمكنت المجموعة، التي تحمل الاسم الرمزي Storm-0558، من سرقة 60 ألف رسالة بريد إلكتروني من مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة الأمريكية بما في ذلك وزيرة التجارة في البلاد جينا ريموندو.

وفي أعقاب الحادثة، أطلقت شركة مايكروسوفت ومسؤولون أمريكيون ووكالة الدفاع السيبراني الأمريكية تحقيقاً في الكيفية التي تمكنت بها المجموعة من تحقيق النجاح من خلال دفاعاتهم الشاملة.

وأفيد أنه خلال التحقيق، نظرت مايكروسوفت في 46 فرضية محتملة، وقال تقرير CISA إن أحد الاحتمالات التي تم النظر فيها هو ما إذا كان "الخصم يمتلك قدرة نظرية على الحوسبة الكمومية لكسر التشفير العام".

ما يعنيه هذا هو أن أحد الاحتمالات التي أخذوها في الاعتبار هو أن مجموعة القرصنة الصينية كانت قادرة على تزوير مفتاح رقمي، وبينما يعتبر هذا احتمالًا، قال تقرير CISA إن اختراقًا من هذا النوع هو السيناريو الأقل احتمالًا، وقالت مايكروسوفت إن 'الأخطاء التشغيلية' يمكن أن تكون السبب وراء الاختراق الضخم الذي حدث.

على الرغم من ذلك، وحتى لو لم تكن الحوسبة الكمومية مسؤولة عن الاختراق، إلا أن هناك مخاوف متزايدة بشأن تأثير الهجمات السيبرانية على الحرب.

وقال جاريسون، كبير مسؤولي التكنولوجيا للأمن السيبراني، لصحيفة التلجراف: "إن الاستخدام الهجومي للحوسبة الكمومية من شأنه أن يجعل معظم التقنيات الحديثة لتأمين البيانات أثناء النقل والبيانات غير النشطة عديمة الفائدة".

وأضاف:"نظرًا لأن النظام البيئي الأمني ​​اليوم يضع الكثير من الاهتمام في قوة خوارزميات التشفير، فسيكون هذا بمثابة كارثة".


-