الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

د. ندى عصام تكتب : الثقة النارية .. كيف تشعل ثقتك بنفسك؟

د. ندى عصام
د. ندى عصام

تُعد الثقة بالنفس إحدى الصفات الأساسية التي تحدد مسار حياتنا وتؤثر على قدرتنا على تحقيق النجاح والتكامل الشخصي، كما إنها الدعامة الأساسية التي تسمح لنا بالتحدي والابتكار وتحقيق ما لم نكن نتوقع تحقيقه وتجاوز حدودنا الذاتية؛ فعندما تكون لدينا ثقة بأنفسنا، نكون قادرين على التصرف بجرأة وثقة في كل جانب من جوانب حياتنا.


وفي تلكما السور سوف تكتشف معي عمق ثقتك بنفسك وكيف يمكن للثقة بالنفس أن تحدث تغييرًا حقيقيًا في حياتك؛ حيث إن الجسر الذي يربطك بالتحقيق الذاتي هو ثقتك بنفسك، إذا كانت لديك ثقة بنفسك، ستتجاوز حدودك الحالية وتتحدى نفسك للتطور والتحسن، وستكون مستعدًا لتجربة أشياء جديدة واستكشاف إمكاناتك المخفية، وهذا ليس من قبيل السرد، بل يمكن لذاتك وثقتك بتحقيق ما كنت تعتقد أنه مستحيل. 


إنها رحلة تحقيق الذات التي لا تعرف الحدود، والثقة بالنفس هي المفتاح الذي يفتح أمامك أبواب الإمكانيات اللامحدودة؛ فمن خلال خطوات بسيطة يمكن أن تجعل من هذه المعتقدات نهج يومي يمكنك من صقل ثقتك بنفسك، وهذا الأمر يتطلب أن تتمعن ممارسات ليست بالصعبة؛ إذ يمكنك القيام بها بصورة اعتيادية وتصبح من منهجياتك اليومية.


والبداية تكمن في موعد مع النفس؛ إذ يعد لقاء يومي بينك وبين نفسك سوف يغير من مسار حياتك، لا تدع الفرصة أن تفوتك، فلا تهمل أن تختلي بنفسك وتفكر في موضوعات أو أفكار إيجابية، وتضع لنفسك أهداف وجدول زمني غير مرهق لتحقيق ذلك، ولا أخفيك سرا فأنا يوميا امدح نفسي في كل الامور الطيبة التي قمت بها واعاتب نفسي وليس اعنفها في الأمور التي أخفقت فيها، فتعلم كيف تخاطب نفسك بطريقه تجعل بينك وبين نفسك جسر قوى من الثقة.


والخطوة التالية تضمن أن تتخذ من التحديات سبيلًا نحو ثقتك بنفسك؛ فلا يمكن للثقة بالنفس أن تتطور بدون مواجهة التحديات والصعاب، فعندما تواجه تحديات وتتغلب عليها، تزداد ثقتك بنفسك، كل تحدٍ جديد تتغلب عليه يعزز قوة ثقتك ويثبت لك أنك قادر على التغلب على أي شيء يعترض طريقك؛ لذلك، لا تخشى التحديات، بل قابلها بشجاعة واعتبرها فرصًا لتطوير ثقتك الذاتية.


وهناك خطوة مهمة تتمثل في بناء علاقات شخصية جديدة وأولها مع ذاتك، تمتد ثقتك بنفسك إلى العلاقات الشخصية التي تمتلكها؛ حيث إن الثقة بالنفس تجعلك تتعامل بثقة واحترام مع الآخرين، وتعزز الثقة الذاتية قدرتك على التواصل بفعالية وتعبير آراءك واحتياجاتك بوضوح، كما تساعدك على بناء علاقات صحية ومستقرة، وتكوين صداقات قوية وعمل تعاوني فعّال مع الآخرين.


وايمانك بالله ثم بذاتك يحقق النجاح المهني، وهنا نقر بأن الثقة بالنفس تلعب دورًا حاسمًا في تحقيق النجاح المهني؛ حيث تمكنك من تحديد أهدافك والعمل بجدية نحو تحقيقها، وتجعلك تضع من الخطط وتستخدم من الآليات والأساليب ما يحقق ما تصبو إليه دون كلل أو ملل، بل تجدد الرغبة لديك بصورة مستمرة وتجعل عينك نحو الهدف.


وضرورة السعي نحو السلام الداخلي؛ بمثابة حلم، وعند تحقيقه يتغير الكثير ونرى الحياة بمفهوم جديد، وهذا الحلم يمكن تحقيقه عندما تكتشف ذاتك وتجدد ثقتك بنفسك، وتكون على إيمان دائم أن الكنز الحقيقي لشخص هوا الثقة بالنفس، وفي النهاية لا تنسى أنه القليل من القول والكثير من الفعل يحقق المستحيل، وإذا أردت أن تكون صاحب قول مسموع يجب عليك أن تكون أولا صاحب فعل حقيقي.
 


-