الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أحمد ياسر يكتب: الناتو في عامه الـ 75 يواجه أسوأ الصدمات

أحمد ياسر
أحمد ياسر

يصادف هذا الأسبوع الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتوقيع معاهدة واشنطن، أدى هذا الاتفاق التاريخي، الذي لم يوقع عليه في الأصل سوى 12 دولة، إلى إنشاء منظمة حلف شمال الأطلسي…

عند تأسيسه في عام 1949، لم يكن هناك يقين من أن الناتو كان سيستمر لهذه الفترة الطويلة، ناهيك عن نمو حجمه إلى 32 عضوًا… واليوم، يظل حلف شمال الأطلسي واحدًا من التحالفات الأمنية الأكثر فعالية التي شهدها العالم على الإطلاق.

بعد انتهاء الحرب الباردة في عام 1991، شكك كثيرون في الولايات المتحدة وأوروبا في جدوى حلف شمال الأطلسي من دون التهديد السوفييتي، طوال فترة التسعينيات، خفضت العديد من الدول الأعضاء حجم قواتها المسلحة وخفضت ميزانياتها الدفاعية بشكل كبير.

 وكانت التخفيضات جزءا مما يسمى "عوائد السلام" في ذلك الوقت والتي تبين أنها مجرد خيال، ولا تزال عواقب هذه التخفيضات الدفاعية الكبيرة محسوسة حتى اليوم، حيث لا يزال العديد من أعضاء الناتو لا ينفقون ما يكفي على القوات المسلحة.

وأدت الأزمات المتعددة في البلقان في التسعينيات إلى قيام حلف شمال الأطلسي بإطلاق عمليات عسكرية هناك لوقف الإبادة الجماعية التي تستهدف البوسنيين..وبعد الهجوم الإرهابي الذي شنه تنظيم القاعدة في الحادي عشر من سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة، قام حلف شمال الأطلسي بتفعيل المادة الخامسة من معاهدة واشنطن لأول مرة في تاريخه، والتي تنص على أن الاعتداء على أحد الأعضاء يعتبر اعتداء على جميع الأعضاء.

وفي وقت لاحق، سيقود الناتو جهدًا دوليًا لتحقيق الاستقرار في أفغانستان، والذي انتهى بشكل كارثي في أغسطس 2021 بعد أن سحب الرئيس الأمريكي جو بايدن جميع القوات من البلاد.

ولم يدرك الناتو أن مهمته الجديدة هي نفس مهمته القديمة: الدفاع عن أراضي دولة الأعضاء إلا بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014، ومنذ الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا في عام 2022، كان الناتو منشغلًا تقريبًا بتعزيز جناحه الشرقي، وردع المزيد من الهجمات الروسية على أوروبا الشرقية، ومساعدة أوكرانيا في الحصول على الموارد التي تحتاجها للدفاع عن نفسها.

وبينما يجتمع زعماء الناتو في واشنطن هذا الصيف للاعتراف رسميًا بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيسه في قمة كبرى، فإن الوضع الأمني في أوروبا الشرقية والحرب الروسية ضد أوكرانيا سوف يكون على رأس جدول الأعمال.

أولاً، بينما يفكر زعماء الناتو في المستقبل، فيتعين عليهم أن ينظروا إلى الأيام الأولى للحلف بحثاً عن الإلهام، ولكي يكون التحالف فعّالاً كما كان أثناء الحرب الباردة، فلابد وأن يعود إلى مهمته الأصلية المتمثلة في الدفاع الجماعي.

ثانياً، يتعين على التحالف أيضاً أن يبقي الباب مفتوحاً أمام الأعضاء الجدد، كما حدث خلال العقود القليلة الأولى بعد إنشائه، لقد كان توسع النانو بمثابة قوة من أجل الخير في أوروبا،  لقد نشرت الاستقرار والأمن في مناطق من القارة كانت ستصبح متقلبة لولا ذلك.

وأخيرا، يتعين على التحالف  أن يستمر في التركيز على الدفاع الإقليمي في أوروبا، فإن هذا لا يعني أنه قادر على تجاهل جيرانه، وبالإضافة إلى الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للتحالف، يصادف هذا العام أيضًا الذكرى الثلاثين للحوار المتوسطي والذكرى العشرين لمبادرة اسطنبول للتعاون.

هذه هي المنصات التي تسمح  للتحالف بالتعامل مع الشركاء في شمال أفريقيا والخليج، على التوالي.. إن التعاون الوثيق بين حلف شمال الأطلسي والشركاء في شمال أفريقيا والشرق الأوسط يمكن أن يساعد في تحقيق الاستقرار والأمن للجميع.

وخلال الحرب الباردة، كانت مهمة حلف شمال الأطلسي هي وقف انتشار الشيوعية في أوروبا الغربية؛ وردع العدوان السوفييتي؛ وإذا لزم الأمر، هزيمة الاتحاد السوفييتي في ساحة المعركة… ولحسن الحظ، تمكن التحالف من إنجاز مهمته دون إطلاق رصاصة واحدة.

كانت تصرفات روسيا الأخيرة في أوكرانيا بمثابة نداء تنبيه… ربما تكون الحرب الباردة قد انتهت... ولم يعد الاتحاد السوفييتي موجودا… ولكن هناك الكثير مما يجعل حلف شمال الأطلسي مشغولا... والقرارات التي سيتخذها الحلف الآن ستحدد مدى نجاحه في المستقبل.


-