الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

خراب ودمار وأرقام صادمة.. الحصاد المر لعامين من الحرب الروسية على الأراضي الأوكرانية| وضحايا غزة خلال 4 أشهر زيادة 3 أضعاف من قـ.تلى موسكو وكييف

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

في الذكرى السنوية الثانية لبدء الحرب العدوانية الروسية، تواجه أوكرانيا مستقبلاً غامضاً، فالطيران والتعبئة والدمار هي سمات الحياة اليومية، وكان الدمار الأكبر بشكل خاص في شرق أوكرانيا في منطقة دونباس، وحتى في الجنوب يعيش الناس تحت نيران مستمرة، فيما كانت العاصمة كييف والمناطق النائية في الغرب أقل تضرراً - على الرغم من وجود تنبيهات جوية متكررة وهجمات صاروخية وطائرات بدون طيار روسية هناك، وهنا نرصد الحصاد المر لتلك الحرب التي أرقت العالم أجمع بتداعياتها السياسية والاقتصادية.

 

ولكن الملفت للنظر، فإنه رغم ضخامة الضحايا الذين سقطوا في تلك الحرب على مدار عامين، فإنه لم يصل إلى 35% ممن قتلتهم إسرائيل في قطاع غزة، حيث أنه وفقا لإحصائيات الحكومية داخل قطاع غزة قارب من الـ 30 ألف شخص، وذلك خلال 4 أشهر فقط، وذلك مقابل 10 آلاف قتيل مدنى خلال عامين في حرب روسيا وأوكرانيا. 

 

 

قُتل أكثر من 10 آلاف مدني منذ بدء الحرب عام 2022

 

وبحسب تقرير مصل نشرته صحيفة فوكس الألمانية بمناسبة مرور عامين على بدء الحرب الأوكرانية، فإنه يفر ملايين الأشخاص من الهجمات الروسية - داخل البلاد وخارجها على مدار تلك الفترة الزمنية، ووفقا للأمم المتحدة، فقد أكثر من 10 آلاف مدني، بينهم مئات الأطفال، أرواحهم في الهجوم على البلاد الذي أمر به رئيس الكرملين فلاديمير بوتين، فيما كان هناك حوالي ضعف عدد الجرح، ولا تستطيع الأمم المتحدة الوصول إلى العديد من المدن المتنازع عليها منذ فترة طويلة والتي تحتلها روسيا الآن، مثل ماريوبول وليسيتشانسك وبوباسنا وسيفيرودونيتسك، ومن ثم فمن المرجح أن يكون العدد الحقيقي للوفيات أعلى بكثير، بالإضافة إلى ذلك، قُتل عشرات الآلاف من الجنود.

 

وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن حوالي 6.5 مليون شخص فروا من أوكرانيا إلى الخارج منذ بداية الحرب، وتقول إن 3.7 مليون نزحوا بسبب القتال والدمار ووجدوا ملجأ في بلدهم، ووفقا للأمم المتحدة، يحتاج أكثر من 14.6 مليون شخص أو حوالي 40 بالمائة من السكان إلى المساعدة الإنسانية، وتحتل القوات الروسية ما يقرب من 20% من البلاد، بما في ذلك شبه جزيرة القرم على البحر الأسود.

 

 

لا يزال إنذار الهواء يصدر عدة مرات في اليوم

 

 

ومن الحصاد المستمر لتلك الحرب، هو دوي صفارات الإنذار من الغارات الجوية، والذى يعد أحد رفقاء الحرب الدائمين في أوكرانيا - في جميع أنحاء البلاد، ففي كثير من الأحيان عدة مرات في اليوم، وهذا ينذر باحتمال وقوع ضربات جوية روسية بالصواريخ أو الطائرات بدون طيار أو القصف بالطائرات، والمناطق الأقرب إلى الجبهة في شرق وجنوب البلاد والقريبة من الحدود الروسية هي الأكثر تضرراً، ومنذ بداية الحرب، وفقًا لإحصائيات موقع Alerts.in.ua، تم إطلاق الإنذارات الجوية أكثر من 33000 مرة في البلاد، وأكثر من 3800 مرة في منطقة دونيتسك و1000 مرة جيدة في العاصمة كييف، وفي العاصمة، استمرت صفارات الإنذار ما يقرب من 50 يومًا خلال عامين من الحرب.

وبسبب العدد الكبير من الإنذارات، يميل العديد من الأوكرانيين إلى تجاهلها، ويلجأ آخرون إلى منازلهم أو في ملاجئ المدينة، فالهجمات والإنذارات المستمرة لأطفال المدارس مدمرة بشكل خاص، وفي مدينة خاركيف بشرق أوكرانيا بالقرب من الحدود الروسية، يتعلم العديد من الأطفال تحت الأرض في فصول دراسية تم إنشاؤها خصيصًا في محطات مترو الأنفاق، ويسجل نظام الدفاع المضاد للطائرات، الذي زودته ألمانيا أيضًا، نجاحًا متكررًا في الدفاع.

 

 

حظر تجول بجميع أنحاء أوكرانيا من الساعة 11 مساءً

 

 

ومنذ إعلان الأحكام العرفية، تم فرض حظر التجول الليلي في جميع مناطق البلاد تقريبًا، وذلك اعتبارًا من الساعة 11 مساءً أو منتصف الليل بالتوقيت المحلي، ولا يُسمح لأي شخص بالبقاء في الخارج دون إذن خاص، وتغلق المطاعم في ذلك الوقت، ويتم رفع الإغلاق مرة أخرى حوالي الساعة 4:00 صباحًا أو 5:00 صباحًا، وفي المناطق القريبة من الجبهة مثل دونيتسك وخيرسون وأجزاء من منطقة زابوريزهيا، يتم تطبيق قواعد أكثر صرامة.

 

 

استقرار حالة العرض رغم الحرب مع ارتفاع الأسعار

 

 

وبحسب تقرير الصحيفة الألمانية، فقد أثرت صدمة الحرب أيضًا على الحياة الاقتصادية في أوكرانيا، فعلى الرغم من التدابير الرامية إلى تحقيق الاستقرار في العملة الوطنية، فقد فقدت الهريفنيا ما لا يقل عن 30 في المائة من قيمتها مقابل اليورو، وأصبحت الواردات من الخارج أكثر تكلفة، فيما ارتفعت الأسعار بأكثر من 26 بالمئة في السنة الأولى من الحرب، وفي السنة الثانية من الحرب، انخفض التضخم إلى نحو خمسة في المئة، ومع ذلك فإن الأوكرانيين يشعرون بالتكاليف، وخاصة عندما يتعلق الأمر بأسعار المواد الغذائية.

 

وظل وضع العرض العام مستقرا، وسرعان ما تمكنت سلاسل محطات الوقود من السيطرة على أزمة الوقود في ربيع عام 2022 بعد الهجمات الروسية على مصافي النفط ومستودعات الوقود، وعلى الرغم من الحرب، يبلغ سعر لتر البنزين في المتوسط ​​1.25 يورو، وهو أقل بكثير مما هو عليه في ألمانيا، وقد أصبح انقطاع التيار الكهربائي في شتاء 2022/2023 بعد الضربات الجوية الروسية واسعة النطاق، وخاصة على المحطات الفرعية، في طي النسيان تقريبًا، وقد ارتفع متوسط ​​الأجور اسمياً بأكثر من 20% منذ بداية الحرب، ولكن بعد تحويلها إلى اليورو، انخفضت بنسبة خمسة بالمئة تقريبًا إلى حوالي 435 يورو، وفي الوقت نفسه، يحصل المتقاعدون الأوكرانيون البالغ عددهم 10.5 مليون على زيادة بنسبة 35% في المتوسط ​​بالهريفنيا، وهو ما لا يزال حوالي 130 يورو شهريًا فقط.

 

لم يعد هناك أي أوكراني يذهب إلى الحرب طوعا بعد الآن

 

 

وبشكل مباشرة بعد الهجوم الروسي، أمر الرئيس فولوديمير زيلينسكي بالتعبئة العامة، وينطوي ذلك على حظر مغادرة البلاد للرجال في سن الخدمة العسكرية الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عامًا، حيث يتم تجنيد الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 27 و 60 عامًا بالفعل، ويجري مناقشة خفض سن الاحتياط إلى 25 عاما، وفي بداية الحرب، تطوع عشرات الآلاف من الأوكرانيين، ولكن بعد عامين من الحرب والخسائر الفادحة التي تقدر بأكثر من 100 ألف قتيل، وعشرات الآلاف من معوقي الحرب، وآلاف السجناء والمفقودين، لا تستطيع كييف الاعتماد على المتطوعين، وتضطر إلى اللجوء إلى أساليب تجنيد قاسية بشكل متزايد. 

ومن بين أكثر من 800 ألف جندي، يقال إن 300 ألف جندي منتشرون مباشرة على الجبهة. بالإضافة إلى ذلك، تجنب مئات الآلاف من الرجال الخدمة العسكرية بالفرار إلى الخارج، وقد لجأ حوالي 800 ألف شخص إلى الدول الأوروبية.

 

 

ظاهرة مظاهرات  زوجات وأمهات ضد عمليات الحرب 

 

 

وقد ظل استياء النساء وأسر العاملين في الخدمة الطويلة الأمد يتزايد منذ فترة طويلة. إنهم لا يرون أزواجهم وأبنائهم وآباءهم إلا في إجازات قصيرة ونادرة من الأمام - أو عبر الفيديو، وتتصاعد غضب الزوجات والأمهات من المظاهرات، حيث يطالبون بحق التناوب والفصل للخدم لفترات طويلة، وبسبب الحاجة الكبيرة للجنود والوضع المتدهور على الجبهة، فإن احتمال تغيير أي شيء ضئيل، وقد تلقت أوكرانيا حتى الآن مساعدات بقيمة 17.7 مليار يورو من ألمانيا، ومن دون مساعدة الغرب، لا تستطيع أوكرانيا البقاء على قيد الحياة، حيث يتم دفع حوالي نصف ميزانية الدولة من الخارج.

وعلى سبيل المثال، فالنسبة لرواتب موظفي الخدمة المدنية ومعاشات التقاعد، وبحسب معهد كيل للاقتصاد العالمي (ifw)، فإن المساعدات الإنسانية والعسكرية والمالية المعتمدة من 24 يناير 2022 إلى 15 يناير من هذا العام بلغت حتى الآن أكثر من 250 مليار يورو، ومن هذا المبلغ يأتي حوالي 144 مليار يورو من دول ومؤسسات الاتحاد الأوروبي و68.7 مليار يورو من الولايات المتحدة الأمريكية. أما الباقي فيأتي من دول مانحة أخرى.


-