الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

كيفية قيام ليلة النصف من شعبان.. عليك بهذه العبادة

النصف من شعبان
النصف من شعبان

كيفية قيام ليلة النصف من شعبان، لم يذكر نص قرآني أو حديث نبوي عن النبي صلى الله عليه وسلم دليل يعتد به في كيفية قيام ليلة النصف من شعبان، ولكن كان النبي يجتهد في قيام ليلة النصف من شعبان كعادته في القيام والتهجد كل ليلة من أيام شهر شعبان، كيفية قيام ليلة النصف من شعبان ليس فيها شرح أو توضيح، لأن كيفية قيام ليلة النصف من شعبان مثل صلاة قيام الليل فهي مثل غيرها من الليالي، فمن اعتاد قيام الليل فإنه يصلي في قيام ليلة النصف من شعبان كما يصلي في غيرها أو قدر استطاعته من الركعات.

بعض العلماء أجمعوا على استحباب قيام ليلة النصف من شعبان، كما يحبذ أيضا الإكثار من العبادات في ليلة النصف من شعبان، حتى يتعرض العبد منا لرحمة الله فتصيبه مغفرة منه

كيفية صلاة قيام الليل النصف من شعبان
حول كيفية صلاة قيام الليل النصف من شعبان، وصف لنا النبي صلى الله عليه وسلم بعض العبادات التي يستحب فعلها في ليلة النصف من شعبان، وجاء ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: (فمن قام ليلها، وصام نهارها، غفر الله له، وأعطاه سؤله)، فأول ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم من العبادات المستحبة في ليلة النصف من شعبان هو القيام، وبالتأكيد يشمل القيام قراءة القرآن والذكر والتسبيح.
كيفية صلاة قيام الليل النصف من شعبان، يكون من خلال ما ذكر من العبادات لهذه الليلة مثل المناجاة والصيام والقيام والدعاء، لأن أكثر العبادات التي تقرب العبد من ربه هي الصيام والقيام، كما تكون استعدادًا لشهر رمضان من خلال الإكثار من الطاعات في شهر شعبان.
الصلاة من أجل التقرب إلى الله لا حرج فيها ولا مانع فهي خير العبادات، وأجاز بعض الفقهاء صلاة النفل بين المغرب والعشاء، وهو الحال أيضا بعد صلاة العشاء يسن البدء في قيام الليل، كما أن هناك بعض العلماء يرى عكس ذلك و منهم الإمام النووي والذي أوضح في هذه السياق في كتابه (المجموع) حيث يرى أن مثل هذه صلاة ليلة النصف من شعبان بدعة ويندرج تحت موضوع صلاة الرغائب حيث قال: (الصلاة المعروفة بصلاة الرغائب، وهي اثنتا عشرة ركعة تصلى بين المغرب والعشاء ليلة أول جمعة في رجب، وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعة وهاتان الصلاتان بدعتان ومنكران قبيحتان ولا يغتر بذكرهما في كتاب قوت القلوب، وإحياء علوم الدين، ولا بالحديث المذكور فيهما فإن كل ذلك باطل، ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمهما من الأئمة فصنف ورقات في استحبابهما فإنه غالط في ذلك قد صنف الشيخ الإمام أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي كتابا نفيسا في إبطالهما فأحسن فيه وأجاد رحمه الله).
الحرص على الطاعات في مواسمها مشروع لا خلاف فيه، لذلك قيام ليلة النصف من شعبان مستحب، والتسامح بين الأخوة حتر ينال العبد جزاء طاعته، وكذلك الإكثار من الدعاء، حيث جاء في السنة النبوية قوله صلى الله عليه وسلم: (لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء ينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة)، وكذلك حديث: (لا يرد القضاء إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر) رواه الترمذي.

قيام الليل النصف من شعبان
قيام الليل النصف من شعبان، تنتظر الأمة الإسلامية ليلة النصف من شعبان لأنها من الليالي الجليلة التي يحب المسلمون نفحاتها، والتي تفوح منها ليالي رمضان العطرة، ويعيش المسلمون ليلة النصف من شعبان يدعون ويرجون أن يعفر الله ويتجاوز عن سيئاتهم، كما يدعون الله في ليلة النصف من شعبان بأن يبارك في أيامهم وأن يجعل ثوابت أيامهم الطاعة والصلاح. 
حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على اغتنام الأيام المباركة، وأي وسيلة قد تقرب العبد من ربه، وأحد هذه الطرق هي قيام ليلة النصف من شعبان، لأن هذه الليلة تتميز بأهميتها وفضلها اللذان يفوقان باقي أيام شهر شعبان ولياليه، كما تتخطي أهمية ليلة النصف من شعبان بعض الليالي في الأشهر الأخرى، لدرجة أن بعض الفقهاء جعل ليلة النصف من شعبان في مكانة تتساوى مع ليلة القدر.
كما جاء في قيام الليل النصف من شعبان عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل يصلي، فأطال السجود حتى ظننت أنه قد قبض، فلما رأيت قمت حتى حركت إبهامه فتحرك فرجعت، فما رفع إلى رأسه من السجود وفرغ من صلاته، قال: يا عائشة أظننت أن النبي قد خاس به؟ قلت: لا والله، يا رسول الله، ولكنني ظننت أنك قبضن لطول سجودك، فقال، أتدرين أي ليلة هذه؟ قلت الله ورسوله أعلم، قال: هذه ليلة النصف من شعبان، إن الله عز وجل يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمستغفرين ويرحم المسترحمين ويؤخر أهل الحقد كما هم)، وهذا يوضح فضل قيام ليلة النصف من شعبان، وما لها من أجر وثواب كبيرين عند الله.
كما ورد عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن)، فليس هناك أفضل من أن يطلع الله علينا ونحن سجود بين يديه سبحانه وتعالى.
حول كيفية قيام الليل النصف من شعبان، هناك بعض الأدعية المستحبة قولها في قيام ليلة النصف من شعبان، ومن هذه الأدعية اللهم إن كنت كتبت على شقاوة أو ذنبًا فامحه، فإنك تمحو ما تشاء وتثبت، وعندك أم الكتاب، فاجعله سعادة ومغفرة.
-اللهم يا ذا المن ولا يمن عليه، يا ذا الجلال والإكرام، يا ذا الطول والأنعام، لا إله إلا أنت ظهر اللاجئين، وجار المستجيرين، وأمان الخائفين.
-إلهي بالتجلي الأعظم في ليلة النصف من شعبان المكرم التي بفرق فيها كل أمر حكيم ويبرم، أن تكشف عنا من البلاء ما نعلم وما لا نعلم وما أنت به أعلم، إنك أنت الأعز الأكرم، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.
تلاوة القرآن في ليلة النصف من شعبان مرتبط بالقيام، لأنه دائما ما نجد تلاوة القران مذكورة مع القيام في القرآن، قال تعالى في سورة المزمل: (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا *أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا)، وفي سورة الإسراء قال تعالى: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا).
 


-