الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

مجدي أبوزيد يكتب: فن النقد البناء

صدى البلد

يُعد الانتقاد جزءاً طبيعياً من التفاعل البشري. يمكن لأي شخص أن ينتقد أفكاراً، أفعالاً، أو سلوكيات الآخرين. ويمكن أن يكون الانتقاد بناءً إذا كان مبنياً على ملاحظات ورؤى واضحة ومعقولة، ويقدم بطريقة محترمة ومهذبة.

ويمكن للانتقاد أن يكون فعالاً في تحفيز التحسين وتطوير الذات، عندما يتم تقديمه بطريقة صحيحة وموجهة نحو العمل أو السلوك المحدد. ومع ذلك، يجب أن يكون الانتقاد متزناً وعادلاً.

ومن المهم أن يتعامل الأشخاص مع الانتقادات بطريقة مفيدة. يجب أن يكونوا مستعدين للاستماع إلى وجهات نظر الآخرين وملاحظاتهم، وأن يكونوا مستعدين لتقبل النقد والعمل على تحسين أنفسهم.

ويمكن أن يساعد الانتقاد، الأشخاص الذين يوجه لهم الانتقاد على فهم وجهات النظر المختلفة وان الغرض من انتقادهم يمكنهم بشكل كبير من تحسين أدائهم والعمل على تطويرهم الشخصي.

ويجب أن يتم التعامل مع الانتقادات بحذر وتقييمها بناء على قيمة ومصداقية المصدر، وعدم السماح للانتقادات السلبية أو الهجومية بالتأثير سلباً على الصحة العقلية أو الثقة بالنفس.

في الواقع نفتقد الانتقاد البناء بشكل كبير، خاصة فى "السوشيال ميديا"، و"مواقع التواصل الاجتماعي" التي تتجلى فيها معاني الانتقاد التي تأتينا من أشخاص لا علم ولا خبرة لهم فيما يطرح، ويأخذون من النقد الهدام وسيلة للسخرية والإهانة وإلحاق الأذى بالشخص الذى ينتقدونه، وتدمير ثقته بنفسه.

ومن هنا يعتبر الانتقاد الهدام من أصعب أنواع النقد فهو نوع جارح يمكن أن يتسبب فى إصابة البعض بالإكتئاب والغضب، ويأتي ذلك نتيجة لتعودهم على رمي الآخرين بسهامهم المسمومة كيفما شاؤوا، ويطرحون آراءهم بغرض تصيد الأخطاء مع إهمال الإصلاح أو تقديم النصح والإرشاد لمن ينتقدونه.

وهناك نقد هدفه الإصلاح والبناء ويكون بطريقة إيجابية وهو توجيه نقد بإسلوب مهذب محترم ومفيد، يركز على الإيجابيات والمزايا ويقدم ملاحظات للشخص الأخر حتى يحسن من نفسه ويصحح أخطائه دون أن يشعره بالإحراج.

النقد الذاتي البناء فنّ لا يجيده سوى قلة من الأفراد، وفي الدول المتقدمة تم وضعه ضمن برامج التعليم العام والجامعي، ووضعته ركناً أساسياً في الدورات على مختلف أنواعها من أجل توضيح أوجه الخلل وإصلاحها بما يعود على الأفراد والمجتمع بالنفع والتطوير وتلافى الأخطاء.


-