الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

كريم خالد عبد العزيز يكتب: هل تظن نفسك فاشلا؟

صدى البلد

للنجاح مفاهيم كثيرة ومقاييس تختلف من شخص لآخر ... لكن النجاح بمفهومه العام هو الشعور بالرضا والسعادة عند تحقيق الأهداف المرجوة ... كل منا يرى نجاحه بشكل مختلف عن الآخر ، وقد يعتبر نجاحنا فشل عند الآخرين والعكس صحيح ، وذلك لاختلاف مقاييسنا وتعريفاتنا للنجاح ولاختلاف أهدافنا ... المهم أن يكون الشخص راضي عما يفعل ويحقق من أهداف وإنجازات ليستطيع رؤية نفسه ناجحا.

من الناس من يرى النجاح بشكل مادي ويقيسه بما حقق من أرباح مادية .... لكن الحقيقة أن نجاحاتنا لا تقاس بأرباحنا المادية فحسب وإنما تقاس أيضاً بتحقيقنا لأهدافنا المعنوية حتى لو على حساب إنفاقنا للمال ، وهنا يظهر النوع الآخر من النجاح وهو النجاح المعنوي  .... النجاح المعنوي يعلمنا أن المال يذهب ويأتي لكن هناك أهداف أسمى وأعمق إن لم تتحقق في مواعيد محددة في الحاضر قد يصعب تحقيقها في المستقبل لأن بعضها أشبه بالفرص الثمينة التي تأتي مرة واحدة في العمر حتى لو على حساب خسارتنا المادية.

كثير من الناس الذين يحكمون على نجاح غيرهم ينظرون إلى النتائج دون الالتفات إلى المعاناة التي بذلت للوصول للنتائج ... في الحقيقة النجاحات لا تقاس دائماً بالنتائج التي نصل إليها في نهاية طريقنا لأن مجرد السعي واتخاذ بعض الخطوات البسيطة نحو الهدف في حد ذاته نجاح حتى لو لم نصل في أول مشوارنا لنتيجة مرضية ... أحياناً يعتبر شرف محاولاتنا نجاح ، وبالأحرى عدم اليأس وعدم فقدان الأمل في إعادة المحاولات في حد ذاته أكبر نجاح لأن الاستسلام فشل.

النجاح الحقيقي هو أن تحقق ما تريد متخطياً العقبات التي واجهتك ، كاسراً كل الحواجز التي أعاقت طريقك ... حتى لو أقدمت على فعل ما تريد ولم تستطع في أول الامر لأن العقبات والحواجز أقوى منك ... تذكر أنك لست فاشلاً لأن الفشل يكون في الخوف من عدم المحاولة وعدم الاقدام على خوض التجربة .... وان لم تنجح بالوصول لأهدافك فتذكر أن سعيك في حد ذاته نجاح.