الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

علامات بسيطة تشير لـ وجود مرض خطير.. تفاصيل

صدى البلد

يحذر الأطباء من أن الدوالي يمكن أن تكون علامة شائعة لسرطانات مثل سرطان الغدد الليمفاوية، فقد ذهبت امرأة تبلغ من العمر 53 عامًا في الصين إلى طبيبها بعد ثلاثة أشهر من تفاقم الدوالي التي تغطي صدرها وبطنها، بالإضافة إلى الحمى، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل"البريطانية.

أجرى الأطباء خزعة عميقة من الجلد، كشفت عن سرطان الغدد الليمفاوية للخلايا البائية الكبيرة داخل الأوعية، وهو شكل نادر وعدواني من السرطان يهاجم الأوعية الدموية الصغيرة.

وحذر الفريق من أن الأعراض الغامضة مثل هذه يمكن أن تجعل تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية، الذي يصيب ما يقرب من 90 ألف أمريكي كل عام، أكثر صعوبة.

الدوالي هي أوردة ملتوية أو منتفخة أو متضخمة تحت الجلد مباشرة. وعادة ما توجد في الساقين، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث في أي وريد قريب من سطح الجلد. وعادة ما تكون باللون الأرجواني الداكن أو الأزرق.

يمكن أن تؤدي صمامات القلب الضعيفة أو التالفة إلى الإصابة بالدوالي. وذلك لأن الشرايين يجب أن تحمل الدم من القلب إلى بقية الجسم، عندما تتلف الصمامات، فإنها تجد صعوبة في ضخ الدم مرة أخرى إلى القلب، مما يؤدي إلى تراكم الدم في الأوردة.

على الرغم من أنها يمكن أن تكون غير مؤلمة، إلا أن الدوالي يمكن أن تسبب الألم والحرقان والخفقان، خاصة بعد الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن.

تصبح الأوردة ضعيفة أو تالفة بسبب التقدم في السن أو السمنة أو الحمل أو نمط الحياة غير النشط، ويعتبر سرطان الغدد الليمفاوية في الخلايا البائية هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الغدد الليمفاوية. يبدأ في الخلايا البائية، التي تصنع الأجسام المضادة لحمايتك من الفيروسات.

تنتج لمفومة الخلايا البائية داخل الأوعية الدموية خلايا سرطانية في التجويف، وهو الممر الموجود في الأوعية الصغيرة التي يتدفق الدم من خلالها، ووفقا لجمعية السرطان الأمريكية، بما أن هذا النوع من السرطان يهاجم الأوعية الدموية الصغيرة، فقد يؤدي إلى عودة الدم إلى الأوردة. وهذا يمكن أن يضعفها ويؤدي إلى الدوالي.

وتشمل الأعراض الحمى، والتعرق الليلي، وفقدان الوزن، والتعب، وآلام في المعدة، والطفح الجلدي، وحكة في الجلد، والانتفاخ، وكلها غالبا ما تعزى إلى حالات أخرى.

وكتب الفريق الطبي: "يصعب تشخيص المرض بسبب أعراضه وعلاماته غير المحددة، في هذه الحالة، كانت إصابة الجلد المعزولة للمريض متوافقة مع النوع الفرعي الجلدي من سرطان الغدد الليمفاوية في الخلايا البائية الكبيرة داخل الأوعية الدموية".

تلقى المريض العلاج الكيميائي، وخلال زيارة المتابعة التي استمرت ستة أشهر، لم تظهر عليها أي علامات للمرض، وقد شوهدت الدوالي لدى مرضى آخرين مصابين بسرطان الغدد الليمفاوية داخل الأوعية الدموية، على الرغم من أنها ليست شديدة مثل المريض في الصين.