الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

غادة جابر تكتب: مستقبل القضية الفلسطينية ما بعد 7 أكتوبر

د. غادة جابر
د. غادة جابر

مستقبل القضية الفلسطينية ما بعد 7 أكتوبر " السيد عمرو موسي متحدثاً " كان هذا عنوان النقاش الذى أقيم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة أعدها مركز " حلول للسياسات البديلة " ، عن مستقبل القضية الفلسطينية ما بعد 7أكتوبر ، مستضيفاً السيد عمرو موسي وزير الخارجية المصرى الأسبق ، والأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق ، وحاورته الدكتورة أهداف سويف الكاتبة ومؤسسة أحتفالية فلسطين للأدب -بالفست ، وكان الحضور عدد كبيرمن المتخصصين في السياسة والأدب والصحافة والإعلام والمجالس النيابية ، وعدد من الوزراء السابقين ، وأساتذة الجامعات ، بل شهدت قاعة إيوات التذكارية بالجامعة الأمريكية ، زخماً كبيراً من المشاركين والمهتمين بالسياسة الخارجية ، علي صعيد متعدد الأنتماءات والجنسيات ، وبالأخص القضية الفلسطينية ، مجتهدين في الفكر والتواصل في محاولة للوصول إلي خطوط أساسية يمكن أن يتبناها المجتمع الدولي ، بعد أندلاع طوفان الأقصي في 7 أكتوبر الماضي .


كان لي شرف الحضور و المشاركة ، فالقضية الفلسطينية محل جهد  ودراسة وقراءة تحليلية  ، رغم أنها لم تكن محل رسالة علمية أو سبيل لحصولي علي شهادة ، ولكنها قضية العرب الأولي ، وأهتمام مصر الأول في سياستها الخارجية  ، ومحل أهتمام من كل مواطن مصرى بحكم ترابط التاريخ والجغرافيا والعقيدة ، بالأضافة إلي أن يكون السيد عمرو موسي متحدثاً ، هذا ولد لدى شغف الحضور والمشاركة ، وكأنني سأستمع لأول مرة عن القضية الفلسطينية ، رغم أنني أتابع أحاديث السيد عمرو موسي دائماً من خلف الشاشات ، لأكتسب شئ من الخبرة و المهارة والحنكة السياسية والدبلوماسية .
ضجت القاعة بالتصفيق الحاد عند دخول السيد عمرو موسي ، ولكن كان شعورى وقتها ، أن هذا الترحيب الحاد ليس فقط لكون الدبلوماسي المخضرم متواجداً ومتحدثاً ، ولكن هو ترحيب بالحديث عن القضية التي تبناها الرأى العام الدولي ، وتعاطفت معها شعوب العالم ، بأختلاف الجنسية والديانة والأصولية ،  وبعد الترحيب ألتزم الجميع الصمت ، وأُغلقت التليفونات المحمولة ، منتظرين أن نعرف ، ماذا بعد 7 أكتوبر ، وماذا عن مستقبل القضية الفلسطينية ؟


بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة حداد علي أرواح الشهداء ، الذين أريقت دماؤهم علي يد الإحتلال الإسرائيلي ، وبدأ حديث عمرو موسي بشرح مفصل عن 7 أكتوبر وكيف أن هذا الحدث فاق كل التوقعات ، وأستطاعت مقاومة أن تزلزل ما تصدره أسرائيل للعالم ، عن أنها جيش لا يهزم ، بل أنها منيت بهزيمة أستراتيجية كبيرة بعد 7 أكتوبر ، وأن عملية طوفان الأقصي لها إيجابيات عديدية ، من أبرزها عودة بروز القضية الفلسطينية علي المسرح الدولي ،وإعادة الإهتمام بها ،  مشيراً أن حالة الإنفجار كانت متوقعة ، نظراً للأعتداءات المستمرة من الجانب الإسرائيلي علي المواطنين الفلسطينيين ، بخلاف المعاناة والحصار والتهجير وتدمير القرى ، و أن الشعب الفلسطيني من الصعب إثناؤة عن قضيته العادلة والتي يواصلون النضال من أجلها ، و أن مستقبل القضية الفلسطينية يتطلب تضامناً عربياً ، يصيغ رؤية متماسكة ، وتطرح محددات تفاوضية لا تقبل التنازل عنها ، وهو الأعتراف بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ، والتوافق بين الفصائل الفلسطينية ، والدبلوماسية المصرية لديها الكفاءة للمشاركة الفعالة في صياغة المشروع العربي وتسويقة والتفاوض بشأنه مع  القوى الدولية الكبرى ، ولفت أن القادة في الحكومة الأسرائيلية الحالية لا يمكن التفاوض معهم بشأن التوصل لحل القضية ، بل تلزم المرحلة الراهنة وجوهاً أكثر تفهماً بأن تأخير التسوية العادلة سيقابله أنفجاراً وستتكرر حالة 7 أكتوبر بشكل مستمر .


وختاماً كان تصريح السيد عمرو موسي بأن دور المؤسسات لا يمكن تهميشه أو دحره ، وأكد أن جامعة الدول العربية لها دور هام ، وهو إقرار موقف عربي صريح تجاه القضايا ، ونوه أيضاً عن دور منظمة الأمم المتحدة ، رغم رأى العام الدولي بفشلها ـ إلا إنها حققت نجاحاً كبيراً في هيئاتها والتعاون متعدد الأطراف من خلال " منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ، برنامج الغذاء العالمي  ، صندوق الأمم المتحدة للطفولة ، ، الصحة العالمية ، منظمة الغذاء ، اليونيسيف " ، كونهم خدموا الدول الفقيرة ، وهنا تبادر إلي ذهني سؤال كنت أود أن أسأله للسيد عمرو موسي ، وهو سياسي ودبلوماسي كبير ، ولكن وقت الفعالية لم يُسعف لطرح سؤالي ، وهو ، هل لو أستطاعت منظمة الأمم المتحدة تطبيق الميثاق والمبادئ التي قامت عليها ، وعملا بالمادة 1 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، بأن " لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها " ، هل كانت ستجد  مؤسساتها شعوب فقيرة لتساندها ؟ فخورة بمصريتي .