الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

12 كلمة حصن بهم النبي أحفاده.. اقرأهم على أولادك كل يوم يحفظهم الله

صدى البلد

تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، وأرشدنا إلى كل ما فيه خير وفلاح لنا في الدنيا والآخرة، ونهانا عن كل ما يعرضنا لغضب الله سبحانه وتعالى.

أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم، على أن نكون دائمي الدعاء، حتى في أشد المصائب، وذلك لأن الدعاء يغير من القدر وهو سلاح المؤمن القوي.

تحصين النبي لاحفاده 

الحسد والسحر مذكوران فى القرآن فمن كان لديه أطفال أو حتى لو أولاده كبار فعليه أن يحصنهم من كل مكروه وسوء، كذلك يجب على كل إنسان منا أن يحصن نفسه وأهله، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحصن أحفاده الحسن والحسين من العين والحسد ومن كل مكروه وسوء، عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال: كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ مَرَّ بِهِ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ وَهُمَا صَبِيَّانِ، فَقَالَ: «هَاتُوا ابْنَيَّ أَعُوذُهُمَا بِمَا عَوَّذَ بِهِ إِبْرَاهِيمُ ابْنَيْهِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ» ، قَالَ: «أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ، وَمَنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ».

رقية الرسول للحسن والحسين مكتوبة 

قال ابن عباس رضي الله عنهما: “كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ: إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ ، مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ.”

رقية الرسول للأطفال 

ومن السور القرآنية التي كان يتعوذ بها الرسول، صلى الله عليه وسلم: المعوذتين، فقال أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: “كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنَ الجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسَانِ حَتَّى نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ، فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَاهُمَا” ويتم ذلك بثلاث طرق، كالآتي:
1-قراءتهما على أبنائك مع مسح أجسامهم في أثناء القراءة.
2-قراءة المعوذتين بين الكفين ثم النفث فيهما بريق خفيف ثم مسح أجسام أبنائك بما تصل إليه يديك بعد القراءة فيهما.
3-قراءتهما في الماء ومسح أبنائك أو تغسيلهم بهذا الماء.. فقالت السيدة عائشة، رضي الله عنها: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَفَثَ فِي كَفَّيْهِ بِـ “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” وَبِالْمُعَوِّذَتَيْنِ جَمِيعًا، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ وَمَا بَلَغَتْ يَدَاهُ مِنْ جَسَدِهِ.. قَالَتْ عَائِشَةُ: فَلَمَّا اشْتَكَى كَانَ يَأْمُرُنِي أَنْ أَفْعَلَ ذَلِكَ بِهِ.”.