الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أصحاب ولا أعز ليس الأول.. 3 أفلام أثارت الجدل تحت قبة البرلمان| فيديو

أصحاب ولا أعز
أصحاب ولا أعز

مازالت أصداء أزمة فيلم “أصحاب ولا أعز” مستمرة حتى الآن منذ عرضه عبر منصة نتفليكس، حيث أخذت منحنى مختلفا، ولاقى العمل هجوما شرسا بسبب الألفاظ الإباحية التى يحتوى عليها فضلا عن بعض المشاهد الجريئة. 

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد حيث أثار فيلم “أصحاب ولا أعز” جدلا تحت قبة البرلمان، وطالب النائب مصطفى بكرى بمنعه من العرض نظرا لما يحتويه من فكر غير أخلاقى لا يتناسب مع العادات والتقاليد الشرقية كونه يروج الى المثلية الجنسية على حد قوله. 

لم يكن فيلم “أصحاب ولا أعز” الأول أو الأخير الذى يثير جدلا تحت قبة البرلمان حيث كان هناك عدد من الأفلام طالب النواب بمنع عرضها لكن دون أن يتحقق طلبهم. 

ونرصد فى التقرير التالى أبرز الأفلام التى سبقت فيلم “أصحاب ولا أعز” فى إثارة الجدل ومطالبة بمنعه بالبرلمان. 

أصحاب ولا أعز 

أثار فيلم أصحاب ولا أعز موجة كبيرة من الجدل داخل الأوساط الفنية في مصر ألقت بظلالها على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، ودفع المؤسسات الرسمية لمناقشة ما سببه الفيلم من جدل كبير، حيث تقدم النائب محمود قاسم عضو مجلس النواب، ببيان عاجل للمستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب لتوجيهه إلى وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، بشأن ماتضمنه فيلم أصحاب ولا أعز  من محتوى يتصادم مع النظام والآداب والأخلاق فى مصر التى تعود عليها المصريين.

وأعرب " قاسم "، فى بيان صحفى له ، عن أسفه الشديد لترويج فيلم أصحاب ولا أعز  للمثلية والشذوذ ، وغيرها من الأفكار الهدامة التى تتعارض مع المجتمع المصرى الذى يرفض وبشدة مثل هذه الأمور والأفكار الشاذة، متسائلاً عن الإجراءات التى اتخذتها وزارة الثقافة بعد عرض هذا الفيلم.

وطالب النائب محمود قاسم، بالمنع الفورى لاستمرار عرض فيلم أصحاب ولا أعز ، وأن يكون لوزارة الثقافة دورها فى منع عرض أى أفلام هابطة تتعارض مع القيم والتقاليد والأخلاق المصرية الأصيلة مستقبلاً، كما طلب من المستشار الدكتور حنفى جبالى، بأن يتم إدراج بيانه العاجل فى جلسة المجلس اليوم.

أصحاب ولا أعز ومصطفى بكرى 

وعلق الإعلامي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، على فيلم «أصحاب ولا أعز» الذي أثار الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقال مصطفى بكري، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر»، إن فيلم "أصحاب ولا أعز" يتحدث عن الملوخية المصرية، ساخرا من الادعاءات بأن الفيلم يناقش ظاهرة ليست موجودة في المجتمع المصري.

وتابع  مصطفى بكري: أن شركة نتفلكس تستهدف الوطن العربي، متابعًا أن فيلم «أصحاب ولا أعز» يستهدف الأسر المصرية بسبب ما يثيره.

واستكمل مصطفى بكري، أن روسيا منعت شركة نتفلكس من عرض أي أفلام بها، وذلك بسبب ما تعرضه ويخالف قيمها، مشيرًا إلى أن الفيلم تم كتابته من قبل 4 إيطاليين.

وطالب مصطفى بكري، بوقف التعامل مع شركة نتفلكس حفاظًا على الأسرة المصرية مما تعرضه، لافتًا إلى أن وزيرة الثقافة لن تقبل بعرض هذا الفيلم في مصر وذلك لمخالفته المعايير كافة.

عمارة يعقوبيان 

أما فيلم “عمارة يعقوبيان” فأثار أزمة أقرب الى فيلم “أصحاب ولا أعز” حيث اتهم أيضا بنشر بعد الأفكار غير الأخلاقية والشاذة عن المجتمع وهى المثلية الجنسية، وقام النائب مصطفى بكرى بجمع توقيع 112 عضوا في البرلمان مطالبين بحذف بعض المشاهد  الا أن اسرة فيلم “عمارة يعقوبيان” نفت الاتهامات التى أثيرت حول الفيلم واعتبرته ليس مسيئا. 

وأدانت البيانات والطلبات العاجلة التي تقدم بها نواب ينتمي بعضهم لجماعة الإخوان المسلمين المشاهد التي تضم حكايات فساد رجال الحكومة ونواب البرلمان وتسلط رجال الأعمال إضافة إلى التركيز على الشذوذ الجنسي كواقع معاش في المجتمع المصري وهو ما اعتبره البعض إساءة للمصريين جميعا.

ويقدم الفيلم المأخوذ عن رواية بنفس الاسم شخصيات مختلفة منها الوزير الفاسد ونائب البرلمان الذي جمع ثروته من تجارة المخدرات والصحفي والمثقف الشاذ جنسيا ومجتمع الحانات وفتيات الليل إضافة إلى قادة التطرف الفكري والإرهابيين المسلحين.

حلاوة روح 

 فيلم “حلاوة روح” كان مختلفا تماما عن فيلمى “أصحاب ولا أعز” و"عمارة يعقوبيان" وقد أثار حالة من الجدل الواسع فور عرضه حيث طالب عدد من البرلمانيين بمنعه بداعى ان الفيلم ينشر الفسق والفجور ويعلم النشئ أمورا غير أخلاقية وقرر رئيس الوزراء وقتها إبراهيم محلب وقف عرض الفيلم لحين البت فيه من قبل الرقابة على المصنفات الفنية وتم إعادة عرض الفيلم مرة أخرى بعد ان حصل على تصريح بالعرض وبراءته من كل التهم الموجه اليه.