الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

خالد الشناوي يكتب: الاحتفال بمولد سيدنا رسول الله

صدى البلد


إن الاحتفال بالمولد النبوي الكريم عمل من الأعمال الجليلة،ومظهر من المظاهر الطيبة،وبرهان يتجلى فيه حب هذه الأمة لنبيها وتعلقها برسولها الكريم صلى الله عليه وآله وسلم .
وإذا كان الفقهاء قد اتفقت كلمتهم على أن الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم- وُلِد في يوم الاثنين،كما اتفقوا فيما بينهم أيضًا على أنه صلى الله عليه وآله وسلم وُلد في عام الفيل .
بل ورجَّح جمهور العلماء أنه ولد في شهر ربيع الأول .
و لكنهم اختلفوا في رَقْم ذلك اليوم الذي وُلد فيه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من شهر ربيع الأول،و قد نقل ابن كثير، العديد من الأقوال المتباينة في تحديد ذلك اليوم فذكر منها: اليوم الثاني، واليوم الثامن، واليوم العاشر، واليوم الثاني عشرعلى الأرجح
واليوم السابع عشر، واليوم الثاني والعشرين. 
ذكر البعض: ولد سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم بشعب بني هاشم بمكة في صبيحة يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الأول، لأول عام من حادثة الفيل، ولأربعين سنة خلت من ملك كسرى أنوشروان، ويوافق ذلك العشرين أو الثاني والعشرين من شهر أبريل سنة 571م. ويُقدِّرُ أهل السِّيَرِ ميلادَ الرَّسولِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ بِشهرِ نيسان أو أبريل لعام خمسمئةٍ وواحد وسبعينَ ميلاديَّة. 
وعلى كل فإن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف شاهدٌ على الحب والتعظيم لجناب سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم والفرح به، وشكرٌ لله تعالى على هذه النعمة . 
وهو أمرٌ مستحبٌّ مشروعٌ، ودرج عليه المسلمون عبر العصور، واتفق علماء الأمة على استحسانه.
وفي الاحتفال بذكرى مولده الشريف يجتمع الناس على الذكر، والإنشاد في مدحه والثناء عليه صلى الله عليه وآله وسلم، وإطعام الطعام صدقة لله تعالى ، والصيام والقيام؛ إعلانًا لمحبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإعلانًا للفرح بيوم مجيئه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم إلى الدنيا .
لا سيما وقد روي عن بُرَيدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم في بعض مغازيه، فلمَّا انصرف جاءت جاريةٌ سوداء فقالت: يا رسول الله، إنِّي كنت نذَرتُ إن رَدَّكَ اللهُ سَالِمًا أَن أَضرِبَ بينَ يَدَيكَ بالدُّفِّ وأَتَغَنَّى، فقالَ لها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «إن كُنتِ نَذَرتِ فاضرِبِي، وإلَّا فلا» رواه الترمذي، موضحة: فإذا جاز ضرب الدُّفِّ فرحًا بقدوم النبي صلى الله عليه وآله وسلم سالِمًا، فجواز الاحتفال بقدومه صلى الله عليه وآله وسلم للدنيا أولى.
قال ابن حجر رحمه الله تعالى:
« ذكر السهيلي أنّ العباس قال: لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حول, في شرّ حال, فقال: ما لقيت بعدكم راحة، إلاّ أنّ العذاب يخفّف عني كل يوم اثنين، قال: وذلك أنّ النبيّ ولد يوم الاثنين، وكانت ثويبة بشرت (أبا لهب) بمولده فأعتقها» .
وقد قيل شعرا في ذلك:
إذا كـان هـذا كافـرًا جاء ذمّـه  
وتبت يـداه في الجحـيم مخـلدًا
أتى أنّــه في يــوم الاثنين دائــمًا  يخفف عنه للســرور بأحــمدا
فما الظنّ بالعبدِ الذي طول عمره  بأحمدَ مسرورًا ومات موحـــدًا
و إذا كنت أقرر بأني لست فقيها ولا مجتهدا إلا أنني ككاتب معتكف في محراب الفكر قد قرأت من كتب الفقه وكتب أهل الاجتهاد ما أنار بصيرتي ومدني بالحد الأدنى المتاح من علم الفقه، ومن ذلك هذه الخلاصات التي أقدمها بين يدي القراء و التي أعلم أن البعض سيسارعون إلى رفضها بل سيمعنون في التشنيع و التبديع ما وسعهم ذلك!
أولا:لا ترد في القرآن الكريم و الحديث النبوي عبارة زائدة لا تترتب عليها فائدة ، و بناء على ذلك فقول المعترضين: بأن الترغيب في الحديث :” سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن صوم الإثنين فقال :” فيه ولدت و فيه أنزل علي “، ينصرف إلى الترغيب في صوم الإثنين لأنه –مع يوم الخميس –اليوم الذي تعرض فيه الأعمال على الله و لا تعلق له بمولد النبي صلى الله عليه و سلم و لا ببعثته قول ضعيف لا يرقى إلى أن يؤسس عليه حكم بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي .
ثانيا: تعليلهمأي المعترضين تحريم الاحتفال بالمولد النبوي بأنه مشمول بالنهي النبوي:” من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد”، و الحقيقة أن الاحتفال بالمولد النبوي لا تعلق له بأحكام الشرع التي تستوجب الأخذ و عدم الرد مصداقا لقوله تعالى :” و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم” ، و قوله تعالى :” و ما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنه فانتهوا”.
إن الاحتفال بالمولد النبوي إنما هو من مظاهر توقير النبي صلى الله عليه و سلم و ليس في القرآن و السنة ما ينهى عن ذلك ، فالمحتفلون بالمولد النبوي- لمن يقولون بجوازه- لم يخالفوا بفعلهم هذا أمرا إلهيا أو نبويا فلا يستوجب هذا رميهم بالبدعة و مخالفة السنة!
ثالثا: إن الاحتفال بالمولد النبوي احتفاء و ليس إطراء و بالتالي لا يشمله نهي الرسول صلى الله عليه و سلم :” لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله و رسوله” ، فالاحتفال بالمولد النبوي إن لم يصاحبه مظهر من مظاهر الإطراء المنهي عنها في الحديث فلا ضير فيه بل قد يصبح مرغوبا فيه في بعض الأحيان.
رابعا: نحن في زمن كثرت فيه الإساءات لنبي الإسلام صلى الله عليه و سلم و اتسعت فيه دائرة العداء للإسلام .
فلا ضير تحت دافع الاضطرار للرد على الكفار و شد أزر الأنصار أن يظهر المسلمون حبهم للرسول صلى الله عليه و سلم بنشر سنته في يوم ميلاده صلى الله عليه و سلم ،إعلاء لشأنه و إرغاما لأنوف أعدائه ، عملا بقوله تعالى : ” محمد رسول الله و الذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا”.
خامسا: ليس في نصوص القرآن الكريم و السنة النبوية ما يمنع المسلمين من إظهار الفرح و من ذلك فرحهم بمولد نبي الهدى صلى الله عليه و سلم، يقول الله تعالى: ” قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون”. 
و في سيرة ابن هشام رضي الله عنه أن الأنصار رضي الله عنهم استقبلوا النبي صلى الله عليه و سلم عند هجرته إلى المدينة المنورة بنشيد “طلع البدر علينا من ثنيات الوداع” تعبيرا عن ابتهاجهم بنصرة الإسلام و بمقدم خير الأنام صلى الله عليه و سلم بعد معاناة و مكابدة طويلة ، فكيف يمنعنا بعضهم من الاحتفال بالمولد النبوي؟ مع أننا لا نروم من هذا الاحتفال إلا احتفاء بسيرة المصطفى عليه الصلاة و السلام وتجديد محبته ونشر حبه في آفاق الكون كتجديد للعهد وللبيعة تذكريرا للناس بأيام الله وكل يحتفي على طريقته الخاصة لا سيما إذا كانت لا تخالف الشرع الحنيف .
وقد احتفى أمير الشعراء أحمد شوقي بمولده على طريقته الشاعرية بقصيدة مطلعها :” ولد الهدى فالكائنات ضياء ..وفم الزمان تبسم و ثناء”.
سادسا: يقول الله تعالى على لسان عيسى عليه السلام من سورة”مريم” :” و السلام علي يوم ولدت و يوم أموت و يوم أبعث حيا” ، فهل بمقدور من يمعنون في تحريم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تفسير سر إشارة سيدنا عيسى عليه السلام إلى يوم مولده و يوم موته و يوم بعثه فإذا لم يفعلوا فلا اعتبار لفتواهم كذلك حول تحريم الاحتفال بالمولد النبوي.
سابعا: إن العلم ليس وقفا على هؤلاء وغيرهم ممن شذوا عن الأمة واجماعها عبر العصور والأزمان .
وصل اللهم وسلم وزد وبارك على نبي تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله بلا عد ولا حد حتى نسلم على حضرته باليد .