ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دعاء الغسل من الجنابة وحكم تأخير الاستحمام

السبت 24/أكتوبر/2020 - 05:00 ص
دعاء الغسل من الجنابة
دعاء الغسل من الجنابة وحكم تأخير الاستحمام
Advertisements
محمد شحتة
دعاء الغسل من الجنابة ، يستحب التسمية قبل الغسل من الجنابة والتشهد بعد الانتهاء منه "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله".

حكم الغسل من الجنابة
الغُسْل من الجنابة فرض؛ وكان مِن سُنَّة الرسول (صلى الله عليه وسلم) أنه كان يفعله بطريقة معينة ينبغي لنا أن نتعلَّمها، وهى كما روى مسلم عَنْ عائشة "رضى الله عنها"، قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وسلم) إِذَا اغْتَسَلَ مِنَ الْجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يُفْرِغُ بِيَمِينِهِ عَلَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ يَأْخُذُ الْمَاءَ فَيُدْخِلُ أَصَابِعَهُ فِي أُصُولِ الشَّعْرِ، حَتَّى إِذَا رَأَى أَنْ قَدْ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ عَلَى رَأْسِهِ ثَلاَثَ حَفَنَاتٍ، ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى سَائِرِ جَسَدِهِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ"

كيفية الغسل من الجنابة
طريقة سهلة ومبسطة للغسل من الجنابة للرجل والمرأة، والغسل من الجنابة يرتكز أولا على النية وهي أن ينوي الرجل رفع الجنابة مع استباحة الصلاة ثم تعميم الجسد كله بالماء وهذا واجبات الغسل.

ومن السنة أن يتوضأ الرجل قبل الغسل بدون غسل رجليه ومن السنة أن يغسل رأسه أولا ثم يغسل شقه الأيمن وشقه الأيسر وهذه من المستحبات الذي إن فعلها الرجل أخذ أجرها وإن لم يفعلها فلا حرج.

أكد الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الجنابة تمنع الإنسان من مباشرة العبادات كالصلاة وقراءة القرآن والطواف بالكعبة، مشيرًا إلى أن ركني الاغتسال من الجنابة هما النية وتعميم جميع الجسد بالماء.

وأضاف«العجمي» في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، أن الاغتسال لا يلزم منه المياه الكثيرة، بل يلزم تعميم جميع الجسد بالماء، لافتًا إلى أن الغٌسل الكمالي(غُسل السنة) يكون بالاستنجاء ثم الوضوء كالوضوء للصلاة ثم إفاضة الماء على بشرة رأسه ثلاث مرات ثم يعمم الجزء الأيمن من الجسم بالماء يليها الجزء الأيسر، وأخيرًا يعمم الجسد كاملًا بالماء.

هل يجب الوضوء بعد غسل الجنابة
الغسل من الجنابة يجزئ عن الوضوء للصلاة، والغسل العادى بدون جنابة من غير نية ولا ترتيب فى غسل أعضاء الجسم لايجزئ عن الوضوء، ويجزئ عن الوضوء فى حالة واحدة إذا كانت هناك نية الغسل والوضوء وكذلك الترتيب بين الأعضاء.

أما لو حصلت الجنابة بعد الصبح وكان قد صلي، فيجوز له الخروج وهو جنب بشرط أن يدرك الغسل بعد الرجوع قبل خروج وقت صلاة الظهر .

تغيير الملابس بعد الاغتسال من الجنابة
الذى عليه جمهور الفقهاء أن سائل الجنابة مختلف فيه، فهناك من يرى أنه طاهر وهناك من يرى العكس، وفقهاء الشافعية يرون أن سائل الجنابة طاهر وبناء عليه لا ينجس الثوب، وورد عن النبي – صلى الله عليه وسلم- أنه أمر بغسل الثوب من الجنابة وفي رواية أخرى فركه.

وبناء على ذلك لا يجب تغير الملابس التي أصابتها الجنابة  بل يكفى غسلها أو فكرها على رواية من يقول بطهارته.

الأكل على الجنابة
الأكل على جنابة جائز لا شيء فيه، ولا يوجد أحكام شرعية تمنع تناول الطعام على الجنابة، وبعض الفقهاء يقول إنه من المجربات أن تناول الأكل على جنابة ربما يتسبب في ضيق رزقه وهذه ليس أحكام فقهية، والجنابة لها أحكام، فعلى سبيل المثال لا يجوز مس المصحف والإنسان جُنب، وكذلك لا يقرب الصلاة،  أما الفقر وما شابه ذلك من الصفات فلا دليل عليها، لا في القرآن الكريم ولا في السُّنة النبوية المطهرة.

تأخير غسل الجنابة
غسل الجنابة يجب على التراخي لا على الفور، إلا لإدراك وقت الصلاة فإنه يجب الغسل إذا ضاق وقت أداء الصلاة؛ لما قاله العلامة الشبراملسي في «حاشيته على نهاية المحتاج»: «قوله: (ولا يجب فورًا أصالة) خرج به ما لو ضاق وقت الصلاة عقب الجنابة أو انقطاع الحيض، فيجب فيه الفور؛ لا لذاته، بل لإيقاع الصلاة في وقتها».
مع ذلك يستحب للجنب إذا أراد معاودة الجماع أو الطعام أو النوم أن يتوضأ، وكذلك إذا اضطر للخروج من بيته ونحو ذلك؛ فعن أبي سلمة رضي الله عنه أنه قال: سَأَلْتُ عَائِشَةَ رضي الله عنها: أَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم يَرْقُدُ وَهوَ جُنُبٌ؟ قَالَتْ: «نَعَمْ، وَيَتَوَضَّأُ» رواه البخاري.

نية الغسل من الجنابة
النية في الاغتسال لصلاة الجمعة أو للطهارة من الجنابة، لا تُعد ركنًا من الأركان، حيث يمكن للشخص الجُنب الاغتسال لصلاة الجمعة، دون نية التطهر من الجنابة.

الذكر للمرأة الحائض
الحدث الأكبر سواء الجنابة أو الحيض والنفاس للمرأة يحرم عليه قراءة القرآن لكن الذكر ليس له حالة ولا وقت، فالإنسان يذكر الله بلسانه و يردد الأذكار ولا شيء في ذلك، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل حال، والذكر مستمر في أي وقت.

والمرأة لها أن تذكر الله بلسانها سواء أكانت فى فترة طهرها أو فى فترة حيضها، فهذا لا يمنع أن تجرى ذكر الله على لسانها وأن تقول أذكار الصباح والمساء وتردد الآذان وغيره من الأذكار.
Advertisements
Advertisements
Advertisements