AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سيد طه فايز يكتب: وزير الداخلية ونجاح تأمين مسيرة العمل الوطني

السبت 11/يوليه/2020 - 03:51 م
صدى البلد
Advertisements



حرص اللواء محمود توفيق وزير الداخلية منذ توليه حقيبة وزارة الداخلية منذ عامين علي القيام بالمهام المكلف بها من حفظ الأمن للبلاد ولقد ثبت ذلك بما لا يدع مجال للشك من نجاح الاستراتيجية الأمنية في تأمين مسيرة العمل للحفاظ علي خريطة المستقبل لوطن آمن مستقر بكل عزم وإصرار.
 وحقق ذلك  نجاح غير مسبوق وذلك لتحديده المهام الأمنية بدقة وموضوعية في الساعات الاولي من توليه الملف الأمني بمصر .
وحققت سرعة تحديد المهام الأمنية الفترة الماضية في عهد اللواء محمود توفيق كوزير للداخلية إنجازات للشرطة المصرية كما حقق بتوجيهاته نجاح أجهزة الوزارة في توجيه ضربات استباقية ضد التنظيمات الإرهابية مما جنب البلاد العديد من عملياتها الآثمة.
 وأسفر ذلك في إحباط مخططات لجماعات إرهابية  بأحد الدول والتي كان هدفها الإضرار بمقدرات الدولة اقتصاديا وتنفيذ بعض العمليات العدائية ولم يقتصر نجاح وزير الداخلية في قطاع مكافحة الإرهاب فقط بل شمل نجاحه القضاء علي مهربي المواد المخدرة لمصر بمعدل ١٠٠ بالمائه عن الأعوام السابقة والقضاء علي مافيا الهجرات غير الشرعية .
إن العمل والتخطيط الدقيق للمهمة الوطنية وإجراء التكتيك الأمني من سمات الشجاعة في المحافظة علي أمن الوطن، كما نجد أن التروّي والدقّة والإخلاص في العمل من سمات المقاتل الشجاع التي يتمتع بها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية كما يتمتع بذكاء ودهاء في التعامل مع الملفات الأمنية المتعددة.
منذ اختيار اللواء محمود توفيق من جانب القيادة السياسية، لشغل منصب وزيرا للداخلية وعهد على نفسه بأن يرتقى بالحالة الأمنية، والمفاهيم الأمنية التى تعرضها القواميس الدولية، وكانت كلمات اليمين الدستورية التى أداها أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى، عقب اختياره للمهمة الوطنية دافعا قويا ونقطة انطلاق وتميز كبرى فى حياة الوزير و وزارة الداخلية، فاطلع الوزير على الخطط الأمنية التى يتم تطبيقها من قبل القطاعات والإدارات الشرطية، ووجه بتطويرها لتحقيق أقصى درجات الأمن والأمان لمصر الوطن والمواطن.
سيادة القانون كان مفتاح عمل اللواء محمود توفيق داخل الوزارة تحقيق العدالة، وإعلاء كلمته التى تعود معها هيبة الدولة المصرية، فشهدت الساحة تنفيذ مئات الأحكام القضائية التى تم إهمالها لعدة سنوات، كما نجح الوزير بسياساته الأمنية التى أكسبها طابع الحيوية والوطنية فى إعادة أراضى الدولة المغتصبة من قبل الأباطرة.
 لم يشغل اللواء محمود  توفيق الوزير الإنسان الخطط الأمنية عن دوره المجتمعى والإنسانى، فقد كانت الإدارات الشرطية وأقسام ومراكز الشرطة الشاهد الحقيقى على إنسانية الوزير محمود توفيق فى وزارة الداخلية، وتحقيق مبدأ حقوق الانسان بين كافة المساجين، وحسن التعامل معهم من قبل أفراد الأمن.
ولم يتوانى اللواء محمود توفيق عن مواكبة الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم في تطوير الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية في قطاعتها المختلفة، وقام  ببذل المزيد من الجهود في هذا المجال، منها على سبيل المثال ليس الحصر  تقديم الشكاوي المتصلة بالجرائم الإليكترونية ،  من خلال الموقع الإلكترونى للوزارة www.moi.gov.eg  أو من خلال الخط الساخن 108 ، الذى تم تخصيصه لهذا الغرض، وغيرها.
كما شهدت وزارة الداخلية في عهد اللواء محمود توفيق تقديم مجموعة من الخدمات فى مصلحة الأحوال المدنية ، حيث يتم استخراج بطاقة الرقم القومي بدل فاقد بدل تالف -شهادة ميلاد - وثيقة زواج - وثيقة الطلاق - قيد وفاة - قيد عائلي قيد فردي ،  ويتم توصيل المصدرات خلال 48  - 72 ساعة من طلب الخدمة ، والدفع عند الاستلام.
وإذا حصرنا حجم التطوير الذي شهدته وزارة الداخلية في عهد اللواء محمود توفيق، فنحن أمام جملة من الانجازات تحتاج لعدة كتب، وليس مقالات.ان شخصية اللواء محمود توفيق تستحق ان  نشيد بها ليس لذاتها فحسب وانما للاحتفاء بهذا النموذج الجميل الذي قلما يمر بهذه الحياة
* سيد طه فايز المرشح السابق لرئاسة  حزب الوفد.
Advertisements
AdvertisementS